Indexes

‮فهرس الأعلام / ‮‭Index of Personal Names‬‬‎‬‎

‮إبراهيم النخعي‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮إبراهيم عليه السلام‬‎ ‮‭86‬، ‭94‬، ‭107‬، ‭121‬، ‭147‬، ‭175‬، ‭182‬‬‎
‮إبليس‬‎ ‮‭63‬، ‭65‬، ‭94‬، ‭95‬، ‭107‬، ‭168‬، ‭170‬‬‎
‮ابن الحسين (أحمد الطرابلسي)‬‎ ‮‭197‬، ‭208‬‬‎
‮ابن جرموز (عمرو)‬‎ ‮‭32‬‬‎
‮ابن عباس (عبد الله)‬‎ ‮‭55‬‬‎
‮ابن عمر (عبد الله)‬‎ ‮‭40‬، ‭49‬، ‭53‬‬‎
‮أبو الحسن البصري‬‎ ‮‭48‬، ‭49‬، ‭216‬‬‎
‮أبو الدرداء‬‎ ‮‭38‬‬‎
‮أبو بكر الصديق‬‎ ‮‭33‬، ‭34‬، ‭52‬، ‭54‬، ‭116‬، ‭122‬، ‭123‬، ‭244‬‬‎
‮أبو جهل‬‎ ‮‭33‬‬‎
‮أبو خالد‬‎ ‮‭104‬، ‭106‬، ‭108‬‬‎
‮أبو داود‬‎ ‮‭48‬، ‭50‬، ‭147‬‬‎
‮أبو ذر الغفاري‬‎ ‮‭31‬، ‭44‬‬‎
‮أبو زيد‬‎ ‮‭151‬، ‭160‬، ‭162‬‬‎
‮أبو سعيد (عبدالله بن عبد العزيز)‬‎ ‮‭126‬‬‎
‮أبو عبيدة (مسلم بن ابي كريمة)‬‎ ‮‭235‬‬‎
‮أبو عثمان الأنصاري‬‎ ‮‭121‬‬‎
‮أبو غانم الخرساني‬‎ ‮‭102‬‬‎
‮أبو قدامة (يزيد بن فندين)‬‎ ‮‭104‬، ‭106‬، ‭108‬‬‎
‮أبو هريرة‬‎ ‮‭57‬، ‭152‬‬‎
‮أبو يوسف يعقوب عليه السلام‬‎ ‮‭244‬‬‎
‮أبي بن كعب‬‎ ‮‭53‬، ‭54‬، ‭56‬‬‎
‮أبي محمد عبد الله بن يزيد الفزاري‬‎ ‮‭25‬، ‭29‬، ‭30‬، ‭31‬، ‭32‬، ‭33‬، ‭35‬، ‭36‬، ‭37‬، ‭38‬، ‭39‬، ‭42‬، ‭43‬، ‭44‬، ‭45‬، ‭46‬، ‭47‬، ‭48‬، ‭49‬، ‭51‬، ‭52‬، ‭53‬، ‭54‬، ‭55‬، ‭56‬، ‭57‬، ‭58‬، ‭59‬، ‭60‬، ‭61‬، ‭63‬، ‭64‬، ‭65‬، ‭66‬، ‭67‬، ‭68‬، ‭70‬، ‭71‬، ‭74‬، ‭75‬، ‭76‬، ‭81‬، ‭82‬، ‭83‬، ‭84‬، ‭85‬، ‭87‬، ‭88‬، ‭92‬، ‭94‬، ‭96‬، ‭99‬، ‭100‬، ‭103‬، ‭104‬، ‭110‬، ‭137‬، ‭194‬، ‭233‬، ‭239‬‬‎
‮أحمد بن حنبل‬‎ ‮‭28‬، ‭50‬، ‭59‬‬‎
‮آدم عليه السلام‬‎ ‮‭52‬، ‭63‬، ‭64‬، ‭74‬، ‭75‬، ‭90‬، ‭107‬، ‭168‬، ‭170‬، ‭214‬، ‭225‬، ‭252‬، ‭256‬ ‭257‬‬‎
‮أسامة بن زيد‬‎ ‮‭244‬‬‎
‮إسرافيل عليه السلام‬‎ ‮‭52‬، ‭172‬، ‭175‬‬‎
‮الأصفهاني‬‎ ‮‭226‬‬‎
‮أيوب عليه السلام‬‎ ‮‭64‬‬‎
‮البخاري‬‎ ‮‭152‬، ‭244‬‬‎
‮البزار‬‎ ‮‭39‬‬‎
‮بولس‬‎ ‮‭29‬، ‭30‬‬‎
‮البيهقي‬‎ ‮‭41‬، ‭147‬‬‎
‮الترمذي‬‎ ‮‭47‬‬‎
‮الثقفي‬‎ ‮‭59‬‬‎
‮جالوت‬‎ ‮‭174‬‬‎
‮جبريل عليه السلام‬‎ ‮‭52‬، ‭63‬، ‭89‬، ‭172‬، ‭175‬، ‭250‬‬‎
‮حذيفة بن اليمان‬‎ ‮‭45‬‬‎
‮الحكم بن العاص‬‎ ‮‭31‬‬‎
‮حواء عليها السلام‬‎ ‮‭63‬، ‭64‬، ‭75‬، ‭214‬‬‎
‮خالد الأزهري‬‎ ‮‭236‬‬‎
‮خالد بن الوليد‬‎ ‮‭34‬‬‎
‮داود عليه السلام‬‎ ‮‭64‬، ‭131‬، ‭134‬، ‭174‬‬‎
‮الدجال‬‎ ‮‭60‬‬‎
‮الراغب (الأصبهاني)‬‎ ‮‭216‬‬‎
‮الربيع بن حبيب‬‎ ‮‭41‬، ‭42‬، ‭47‬، ‭48‬، ‭168‬‬‎
‮الزبير (بن العوام)‬‎ ‮‭29‬، ‭31‬، ‭32‬‬‎
‮سالم‬‎ ‮‭162‬‬‎
‮السامري‬‎ ‮‭29‬، ‭30‬، ‭94‬‬‎
‮سراقة بن جشعم‬‎ ‮‭51‬‬‎
‮سعد بن أبي وقاص‬‎ ‮‭49‬‬‎
‮سعد بن معاذ‬‎ ‮‭57‬، ‭58‬‬‎
‮سعيد‬‎ ‮‭239‬، ‭234‬‬‎
‮سلمان الفارسي‬‎ ‮‭152‬‬‎
‮سليمان بن عبد الرحمان بن محمد بن الحاج يحي‬‎ ‮‭232‬‬‎
‮سليمان عليه السلام‬‎ ‮‭34‬، ‭64‬، ‭131‬، ‭134‬، ‭174‬‬‎
‮السنوسي‬‎ ‮‭216‬‬‎
‮صالح بن سالم بن سليمان بن يدر السدريني‬‎ ‮‭172‬‬‎
‮صفوان بن المعطل‬‎ ‮‭243‬‬‎
‮صفية (بنت عدالمطلب)‬‎ ‮‭61‬‬‎
‮ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب‬‎ ‮‭33‬‬‎
‮الطبراني‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮طلحة (عبيدالله)‬‎ ‮‭29‬، ‭31‬، ‭32‬‬‎
‮عائشة (بنت أبي بكر)‬‎ ‮‭29‬، ‭55‬، ‭141‬، ‭143‬، ‭244‬‬‎
‮عبد الحارث‬‎ ‮‭63‬‬‎
‮عبد الرزاق‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮عبد الله الخثعمي‬‎ ‮‭147‬‬‎
‮عبدالله بن دينار‬‎ ‮‭53‬‬‎
‮عبدالله بن مسعود‬‎ ‮‭31‬، ‭40‬، ‭41‬، ‭53‬، ‭55‬، ‭57‬‬‎
‮عبيد الله بن عمر‬‎ ‮‭31‬‬‎
‮عثمان بن عفان‬‎ ‮‭29‬، ‭30‬، ‭31‬‬‎
‮عزير‬‎ ‮‭64‬‬‎
‮عقبة بن تمام الجهني:‬‎ ‮‭32‬‬‎
‮علي بن أبي طالب‬‎ ‮‭29‬، ‭32‬، ‭33‬، ‭34‬، ‭44‬، ‭48‬، ‭50‬، ‭55‬، ‭58‬، ‭244‬‬‎
‮عمار بن ياسر‬‎ ‮‭07‬‬‎
‮عمر بن الخطاب‬‎ ‮‭33‬، ‭34‬، ‭37‬، ‭40‬، ‭47‬، ‭52‬، ‭122‬، ‭123‬، ‭132‬، ‭136‬، ‭247‬، ‭248‬‬‎
‮العياض بن حماد‬‎ ‮‭53‬‬‎
‮عيسى عليه السلام‬‎ ‮‭28‬، ‭30‬، ‭86‬، ‭90‬، ‭129‬، ‭130‬، ‭234‬، ‭235‬‬‎
‮فاطمة (بنت محمد)‬‎ ‮‭34‬، ‭61‬‬‎
‮فرعون‬‎ ‮‭35‬، ‭87‬، ‭94‬، ‭128‬، ‭208‬‬‎
‮كعب بن عجرة‬‎ ‮‭30‬‬‎
‮كعب بن مالك‬‎ ‮‭243‬‬‎
‮الكعبي (أبوالقاسم)‬‎ ‮‭216‬‬‎
‮لوط عليه السلام‬‎ ‮‭81‬‬‎
‮ماروت‬‎ ‮‭63‬‬‎
‮مجاهد‬‎ ‮‭55‬‬‎
‮محمد بن يوسف المصعبي‬‎ ‮‭161‬‬‎
‮محمد عليه السلام‬‎ ‮‭42‬، ‭55‬، ‭61‬، ‭74‬، ، ‭105‬، ‭109‬، ‭112‬، ‭119‬، ‭147‬، ‭158‬، ‭159‬، ‭161‬، ‭162‬، ‭163‬، ‭164‬، ‭168‬، ‭170‬، ‭173‬، ‭178‬، ‭179‬، ‭181‬، ‭185‬، ‭186‬، ‭188‬، ‭190‬، ‭194‬، ‭234‬، ‭237‬، ‭250‬، ‭252‬، ‭254‬‬‎
‮مرارة بن ربيعة‬‎ ‮‭243‬‬‎
‮مسلم‬‎ ‮‭152‬‬‎
‮مصعب بن سعد‬‎ ‮‭45‬‬‎
‮معاوية بن أبي سفيان‬‎ ‮‭29‬، ‭35‬، ‭48‬، ‭124‬‬‎
‮المغيرة بن شعبة‬‎ ‮‭248‬‬‎
‮المقداد بن عمرو‬‎ ‮‭32‬، ‭33‬‬‎
‮موسى عليه السلام‬‎ ‮‭28‬، ‭30‬، ‭33‬، ‭34‬، ‭76‬، ‭100‬، ‭87‬، ‭127‬، ‭224‬، ‭234‬، ‭235‬‬‎
‮ميكائيل عليه السلام‬‎ ‮‭52‬، ‭63‬، ‭172‬‬‎
‮النسائي‬‎ ‮‭147‬‬‎
‮النمرود‬‎ ‮‭86‬‬‎
‮نوح عليه السلام‬‎ ‮‭147‬‬‎
‮هاروت‬‎ ‮‭63‬‬‎
‮هارون‬‎ ‮‭33‬، ‭87‬‬‎
‮الهرمزان‬‎ ‮‭31‬‬‎
‮هلال بن أمية‬‎ ‮‭243‬‬‎
‮الوليد بن عقبة‬‎ ‮‭31‬‬‎
‮يزيد بن زياد‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮يوسف عليه السلام‬‎ ‮‭88‬‬‎
‮يونس عليه السلام‬‎ ‮‭64‬‬‎

‮فهرس القبائل والفرق / ‮‭Index of Tribes and Sects‬‬‎‬‎

‮الإباضية‬‎ ‮‭66‬، ‭70‬‬‎
‮الأحبار‬‎ ‮‭27‬، ‭28‬، ‭29‬، ‭30‬‬‎
‮الأزارقة‬‎ ‮‭69‬‬‎
‮الإسلام‬‎ ‮‭25‬، ‭26‬، ‭29‬، ‭35‬، ‭40‬، ‭43‬، ‭45‬، ‭70‬، ‭77‬، ‭78‬، ‭79‬، ‭80‬، ‭115‬، ‭117‬، ‭118‬، ‭119‬، ‭120‬، ‭122‬، ‭124‬، ‭125‬، ‭130‬، ‭147‬، ‭162‬، ‭163‬، ‭166‬، ‭175‬، ‭178‬، ‭179‬، ‭182‬، ‭186‬، ‭190‬، ‭234‬، ‭238‬، ‭240‬، ‭242‬‬‎
‮الأشاعرة‬‎ ‮‭230‬‬‎
‮أصحاب الحديث‬‎ ‮‭36‬، ‭57‬، ‭58‬، ‭66‬، ‭69‬‬‎
‮أصحاب الربيع‬‎ ‮‭168‬‬‎
‮أصحاب السيت‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮أصحاب الكهف‬‎ ‮‭45‬‬‎
‮الإغريق‬‎ ‮‭194‬‬‎
‮أهل البدع‬‎ ‮‭37‬، ‭38‬، ‭42‬، ‭43‬، ‭44‬، ‭46‬، ‭47‬، ‭49‬، ‭51‬، ‭53‬، ‭59‬، ‭76‬، ‭103‬‬‎
‮أهل الحرب‬‎ ‮‭80‬، ‭119‬‬‎
‮أهل الرأي‬‎ ‮‭132‬‬‎
‮أهل السنة‬‎ ‮‭44‬، ‭68‬، ‭76‬‬‎
‮أهل القبلة‬‎ ‮‭78‬، ‭79‬، ‭111‬، ‭160‬، ‭161‬، ‭162‬، ‭166‬، ‭257‬‬‎
‮أهل القدر‬‎ ‮‭236‬‬‎
‮أهل الكتاب‬‎ ‮‭68‬، ‭166‬‬‎
‮البدعية‬‎ ‮‭69‬‬‎
‮بني إسرائيل‬‎ ‮‭33‬‬‎
‮بني أمية‬‎ ‮‭35‬، ‭48‬‬‎
‮بني عبد المطلب‬‎ ‮‭47‬‬‎
‮بني هاشم‬‎ ‮‭35‬، ‭60‬‬‎
‮البيهسية‬‎ ‮‭68‬‬‎
‮الجبرية‬‎ ‮‭51‬، ‭91‬، ‭92‬، ‭93‬، ‭94‬‬‎
‮الحشوية‬‎ ‮‭32‬، ‭35‬، ‭46‬، ‭47‬، ‭48‬، ‭57‬، ‭58‬، ‭66‬، ‭67‬، ‭68‬، ‭69‬،‬‎
‮الحلسية‬‎ ‮‭36‬، ‭37‬، ‭46‬، ‭48‬، ‭66‬، ‭69‬‬‎
‮الخوارج‬‎ ‮‭31‬، ‭32‬، ‭35‬، ‭38‬، ‭42‬، ‭44‬، ‭65‬، ‭66‬، ‭67‬، ‭68‬، ‭69‬، ‭111‬، ‭112‬، ‭116‬، ‭117‬، ‭120‬، ‭138‬، ‭139‬، ‭160‬، ‭161‬، ‭166‬‬‎
‮الرافضة‬‎ ‮‭34‬، ‭67‬، ‭69‬، ‭113‬، ‭115‬، ‭116‬، ‭236‬، ‭237‬‬‎
‮الركاضة‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮الرماة‬‎ ‮‭49‬‬‎
‮الرهبان‬‎ ‮‭27‬، ‭28‬، ‭29‬، ‭30‬‬‎
‮الزنادقة‬‎ ‮‭85‬، ‭86‬، ‭115‬، ‭116‬، ‭251‬‬‎
‮الزيدية‬‎ ‮‭35‬، ‭66‬، ‭67‬‬‎
‮الشكاكة‬‎ ‮‭161‬، ‭162‬، ‭164‬، ‭165‬‬‎
‮الشيعة‬‎ ‮‭31‬، ‭32‬، ‭34‬، ‭35‬، ‭60‬، ‭66‬‬‎
‮الصابئون‬‎ ‮‭78‬، ‭175‬‬‎
‮الصحابة‬‎ ‮‭47‬، ‭133‬‬‎
‮الصفرية‬‎ ‮‭65‬، ‭66‬، ‭67‬، ‭68‬، ‭247‬‬‎
‮الفاسقين‬‎ ‮‭35‬، ‭45‬، ‭80‬، ‭81‬، ‭83‬، ‭84‬، ‭96‬‬‎
‮الفئة الباغية‬‎ ‮‭35‬‬‎
‮القدرية‬‎ ‮‭51‬، ‭52‬، ‭54‬، ‭92‬، ‭93‬، ‭94‬، ‭98‬، ‭99‬، ‭111‬، ‭115‬، ‭116‬‬‎
‮قريش‬‎ ‮‭35‬، ‭37‬، ‭58‬، ‭59‬، ‭102‬‬‎
‮المجوس‬‎ ‮‭51‬، ‭52‬، ‭78‬، ‭86‬، ‭175‬‬‎
‮المحكمة‬‎ ‮‭38‬‬‎
‮المرتدين‬‎ ‮‭79‬‬‎
‮المرجئة‬‎ ‮‭39‬، ‭43‬، ‭54‬، ‭65‬، ‭66‬، ‭67‬، ‭69‬، ‭81‬، ‭84‬، ‭109‬، ‭160‬، ‭161‬، ‭162‬، ‭164‬، ‭165‬‬‎
‮المشبهة‬‎ ‮‭85‬، ‭88‬، ‭115‬، ‭116‬، ‭253‬‬‎
‮المشركين‬‎ ‮‭78‬، ‭84‬، ‭85‬، ‭86‬، ‭87‬، ‭92‬، ‭93‬، ‭96‬، ‭107‬، ‭113‬، ‭115‬، ‭117‬، ‭119‬، ‭158‬، ‭160‬، ‭256‬‬‎
‮المعتزلة‬‎ ‮‭25‬، ‭32‬، ‭45‬، ‭66‬، ‭161‬، ‭225‬‬‎
‮الملائكة‬‎ ‮‭40‬، ‭43‬، ‭53‬، ‭63‬، ‭64‬، ‭86‬، ‭87‬، ‭93‬، ‭146‬، ‭168‬، ‭170‬، ‭172‬، ‭175‬، ‭177‬، ‭185‬، ‭225‬، ‭247‬، ‭249‬، ‭250‬‬‎
‮الناكثين‬‎ ‮‭32‬، ‭35‬‬‎
‮النجدية‬‎ ‮‭66‬، ‭69‬، ‭161‬‬‎
‮النصارى‬‎ ‮‭28‬، ‭29‬، ‭78‬، ‭85‬، ‭86‬، ‭129‬، ‭167‬، ‭175‬، ‭251‬‬‎
‮اليهود‬‎ ‮‭28‬، ‭29‬، ‭58‬، ‭78‬، ‭86‬، ‭167‬، ‭173‬‬‎

‮فهرس البلدان والأماكن / ‮‭Index of Places and Countries‬‬‎‬‎

‮بيت المقدس‬‎ ‮‭62‬، ‭184‬‬‎
‮تبوك‬‎ ‮‭243‬‬‎
‮حراء‬‎ ‮‭32‬‬‎
‮الربذة‬‎ ‮‭31‬‬‎
‮الشام‬‎ ‮‭29‬، ‭30‬، ‭59‬، ‭60‬‬‎
‮العراق‬‎ ‮‭60‬‬‎
‮عرفة‬‎ ‮‭256‬‬‎
‮المدينة‬‎ ‮‭141‬‬‎
‮مصر‬‎ ‮‭31‬‬‎
‮مكة‬‎ ‮‭36‬، ‭185‬‬‎

‮فهرس المصطلحات / ‮‭Index of Terminology‬‬‎‬‎

‮الأبدال‬‎ ‮‭59‬‬‎
‮الإجماع‬‎ ‮‭84‮،‬‎67‬‬‎
‮الأحزاب‬‎ ‮‭58‬‬‎
‮الأزل‬‎ ‮‭158‬‬‎
‮الاستقامة‬‎ ‮‭208‬‬‎
‮الإمامة‬‎ ‮‭101‬‬‎
‮الأمانة‬‎ ‮‭101‬، ‭102‬‬‎
‮الإيمان‬‎ ‮‭42‬، ‭43‬، ‭44‬، ‭45‬، ‭51‬، ‭81‬، ‭82‬، ‭84‬، ‭92‬، ‭105‬، ‭109‬، ‭117‬، ‭121‬، ‭123‬، ‭137‬، ‭138‬، ‭142‬، ‭145‬، ‭146‬، ‭147‬، ‭158‬، ‭160‬، ‭161‬، ‭164‬، ‭168‬، ‭169‬، ‭170‬، ‭175‬، ‭179‬، ‭180‬، ‭183‬، ‭185‬، ‭186‬، ‭187‬، ‭189‬، ‭190‬، ‭192‬، ‭196‬، ‭205‬، ‭222‬، ‭223‬، ‭225‬، ‭226‬، ‭228‬، ‭234‬، ‭236‬‬‎
‮البدعة‬‎ ‮‭26‬، ‭28‬، ‭241‬‬‎
‮البراءة‬‎ ‮‭102‬، ‭116‬، ‭121‬، ‭122‬، ‭123‬، ‭125‬، ‭129‬، ‭138‬، ‭140‬، ‭142‬، ‭143‬، ‭144‬، ‭160‬، ‭162‬، ‭163‬، ‭166‬، ‭171‬، ‭172‬، ‭174‬، ‭175‬، ‭178‬، ‭179‬، ‭180‬، ‭191‬، ‭239‬، ‭240‬، ‭241‬، ‭242‬، ‭243‬، ‭245‬‬‎
‮براءة الأشخاص‬‎ ‮‭175‬‬‎
‮براءة الجملة‬‎ ‮‭175‬‬‎
‮البعث‬‎ ‮‭43‬، ‭110‬، ‭137‬، ‭158‬، ‭161‬، ‭181‬‬‎
‮البكر‬‎ ‮‭125‬‬‎
‮التقية‬‎ ‮‭49‬، ‭50‬، ‭111‬‬‎
‮التوبة‬‎ ‮‭83‬، ‭124‬، ‭127‬، ‭128‬، ‭129‬، ‭139‬، ‭240‬، ‭241‬، ‭245‬، ‭255‬‬‎
‮التوحيد‬‎ ‮‭45‬، ‭73‬، ‭104‬، ‭107‬، ‭113‬، ‭116‬، ‭118‬، ‭153‬، ‭159‬، ‭161‬، ‭167‬، ‭168‬، ‭169‬، ‭170‬، ‭171‬، ‭178‬، ‭180‬، ‭181‬، ‭185‬، ‭186‬، ‭189‬، ‭190‬، ‭192‬، ‭193‬، ‭252‬، ‭253‬، ‭254‬، ‭255‬، ‭257‬‬‎
‮الجزية‬‎ ‮‭80‬، ‭166‬، ‭167‬‬‎
‮الجملة‬‎ ‮‭137‬، ‭142‬، ‭159‬، ‭160‬، ‭180‬، ‭190‬، ‭235‬‬‎
‮الجنة‬‎ ‮‭50‬، ‭51‬، ‭52‬، ‭55‬، ‭63‬، ‭65‬، ‭83‬، ‭110‬، ‭116‬، ‭120‬، ‭123‬، ‭137‬، ‭141‬، ‭158‬، ‭161‬، ‭180‬، ‭181‬، ‭223‬‬‎
‮الجهاد‬‎ ‮‭43‬‬‎
‮الحج‬‎ ‮‭43‬، ‭67‬، ‭137‬، ‭145‬، ‭153‬، ‭171‬، ‭174‬، ‭180‬، ‭182‬، ‭187‬، ‭190‬‬‎
‮الحواري‬‎ ‮‭32‬‬‎
‮خاتم سليمان‬‎ ‮‭34‬‬‎
‮الخلافة‬‎ ‮‭101‬‬‎
‮الخناقين‬‎ ‮‭49‬‬‎
‮الدعوة‬‎ ‮‭49‬، ‭50‬، ‭109‬‬‎
‮الدّية‬‎ ‮‭130‬‬‎
‮الراشي‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮الربا‬‎ ‮‭48‬، ‭190‬‬‎
‮الردة‬‎ ‮‭80‬، ‭116‬‬‎
‮الرضاعة‬‎ ‮‭106‬‬‎
‮الزكاة‬‎ ‮‭43‬، ‭70‬، ‭109‬، ‭137‬، ‭145‬، ‭159‬، ‭165‬، ‭171‬، ‭174‬، ‭189‬، ‭180‬، ‭185‬، ‭187‬، ‭190‬، ‭225‬‬‎
‮الزنا‬‎ ‮‭106‬، ‭126‬، ‭127‬‬‎
‮السحر‬‎ ‮‭60‬‬‎
‮السرقة‬‎ ‮‭106‬، ‭126‬، ‭176‬‬‎
‮السنة‬‎ ‮‭27‬، ‭91‬، ‭101‬، ‭132‬، ‭133‬، ‭160‬، ‭161‬، ‭169‬، ‭246‬، ‭247‬‬‎
‮الشفاعة‬‎ ‮‭30‬، ‭144‬‬‎
‮الصغائر‬‎ ‮‭86‬، ‭124‬، ‭125‬، ‭126‬، ‭127‬، ‭135‬، ‭140‬، ‭165‬، ‭184‬، ‭191‬، ‭247‬‬‎
‮الصلاة‬‎ ‮‭29‬، ‭33‬، ‭43‬، ‭47‬، ‭54‬، ‭66‬، ‭70‬، ‭101‬، ‭109‬، ‭125‬، ‭138‬، ‭139‬، ‭145‬، ‭159‬، ‭165‬، ‭171‬، ‭174‬، ‭177‬، ‭179‬، ‭180‬، ‭182‬، ‭185‬، ‭190‬، ‭192‬، ‭215‬، ‭225‬‬‎
‮الصوم‬‎ ‮‭137‬، ‭145‬، ‭174‬، ‭179‬، ‭182‬، ‭185‬، ‭187‬، ‭190‬‬‎
‮الطلاق‬‎ ‮‭174‬‬‎
‮الظهور‬‎ ‮‭139‬‬‎
‮العزى‬‎ ‮‭78‬، ‭79‬‬‎
‮العصمة‬‎ ‮‭103‬‬‎
‮عصى موسى‬‎ ‮‭35‬‬‎
‮العلم‬‎ ‮‭130‬، ‭141‬، ‭144‬، ‭146‬، ‭150‬، ‭153‬، ‭169‬، ‭171‬، ‭183‬، ‭184‬، ‭187‬، ‭189‬، ‭192‬، ‭195‬، ‭196‬، ‭199‬، ‭200‬، ‭201‬، ‭206‬، ‭208‬، ‭209‬، ‭210‬، ‭213‬، ‭214‬، ‭217‬، ‭219‬، ‭230‬، ‭240‬، ‭242‬، ‭257‬‬‎
‮العمرة‬‎ ‮‭145‬‬‎
‮الغزوة‬‎ ‮‭141‬‬‎
‮الفتيا‬‎ ‮‭132‬‬‎
‮الفقه‬‎ ‮‭130‬، ‭132‬، ‭174‬‬‎
‮القدر‬‎ ‮‭51‬، ‭52‬، ‭64‬، ‭111‬‬‎
‮القرآن‬‎ ‮ ‭74‬، ‭76‬، ‭86‬، ‭87‬، ‭108‮،‬‎107‬ ‭109‬، ‭125‬، ‭133‬، ‭160‬، ‭172‬، ‭173‬، ‭174‬، ‭176‬، ‭178‬، ‭184‬، ‭186‬، ‭196‬، ‭199‬، ‭204‬، ‭233‬‬‎
‮القصاص‬‎ ‮‭78‬، ‭190‬‬‎
‮القود‬‎ ‮‭130‬‬‎
‮القياس‬‎ ‮‭71‬، ‭109‬، ‭130‬، ‭133‬، ‭209‬‬‎
‮الكبائر‬‎ ‮‭84‬، ‭108‬، ‭126‬، ‭127‬، ‭135‬، ‭140‬، ‭172‬، ‭182‬، ‭184‬، ‭191‬، ‭247‬، ‭253‬‬‎
‮الكتمان‬‎ ‮‭139‬‬‎
‮الكفر‬‎ ‮‭44‬، ‭45‬، ‭46‬، ‭51‬، ‭78‬، ‭80‬، ‭81‬، ‭92‬، ‭95‬، ‭105‬، ‭107‬، ‭108‬، ‭119‬، ‭120‬، ‭125‬، ‭129‬، ‭138‬، ‭141‬، ‭142‬، ‭192‬، ‭196‬، ‭205‬، ‭222‬، ‭223‬، ‭225‬، ‭226‬، ‭227‬، ‭228‬، ‭231‬، ‭235‬، ‭236‬، ‭242‬، ‭247‬‬‎
‮اللات‬‎ ‮‭78‬، ‭79‬‬‎
‮المبطون‬‎ ‮‭57‬‬‎
‮المتزمتون‬‎ ‮‭36‬‬‎
‮المتشابه‬‎ ‮‭88‮،‬‎75‬، ‭90‬، ‭94‬، ‭95‬، ‭97‬‬‎
‮المتغنية‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮المتكهنة‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮المتوشمة‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮المحصن‬‎ ‮‭42‬، ‭125‬، ‭246‬‬‎
‮المحكم‬‎ ‮‭88‮،‬‎75‬، ‭90‬، ‭94‬، ‭95‬، ‭97‬‬‎
‮المرتشي‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮المساجد‬‎ ‮‭107‬، ‭108‬‬‎
‮المستحل‬‎ ‮‭48‬، ‭84‬، ‭104‬، ‭105‬، ‭106‬، ‭107‬، ‭107‬‬‎
‮المستمعة‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮المنافقون‬‎ ‮‭85‬، ‭116‬، ‭117‬، ‭119‬، ‭139‬، ‭140‬، ‭141‬، ‭142‬، ‭189‬، ‭182‬، ‭191‬، ‭254‬‬‎
‮المنسوخ‬‎ ‮‭174‬‬‎
‮الموت‬‎ ‮‭43‬، ‭110‬، ‭120‬، ‭128‬، ‭129‬، ‭137‬، ‭158‬، ‭181‬، ‭201‬، ‭239‬‬‎
‮النار‬‎ ‮‭51‬، ‭63‬، ‭83‬، ‭110‬، ‭120‬، ‭123‬، ‭126‬، ‭137‬، ‭158‬، ‭161‬، ‭165‬، ‭178‬، ‭181‬، ‭246‬‬‎
‮الناسخ‬‎ ‮‭174‬‬‎
‮النامصة‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮النائحة‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮النفاق‬‎ ‮ ‭138‬، ‭178‬، ‭247‬‬‎
‮النفساء‬‎ ‮‭58‬‬‎
‮النكاح‬‎ ‮‭174‬‬‎
‮الهجرة‬‎ ‮‭36‬، ‭160‬‬‎
‮الواشمة‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮الورع‬‎ ‮‭103‬، ‭181‬‬‎
‮الوعد‬‎ ‮‭83‬‬‎
‮الوعيد‬‎ ‮ ‭42‬، ‭83‬، ‭126‬، ‭135‬، ‭247‬‬‎
‮الوقوف‬‎ ‮‭139‬، ‭140‬، ‭141‬، ‭143‬، ‭144‬، ‭163‬، ‭165‬، ‭171‬، ‭174‬، ‭179‬، ‭180‬، ‭189‬، ‭242‬، ‭243‬، ‭245‬، ‭248‬‬‎
‮الولاية‬‎ ‮‭113‬، ‭114‬، ‭117‬، ‭120‬، ‭123‬، ‭124‬، ‭125‬، ‭138‬، ‭139‬، ‭140‬، ‭141‬، ‭142‬، ‭143‬، ‭144‬، ‭167‬، ‭171‬، ‭174‬، ‭175‬، ‭179‬، ‭180‬، ‭189‬، ‭191‬، ‭236‬، ‭239‬، ‭242‬، ‭243‬، ‭244‬، ‭246‬‬‎
‮ولاية الأشخاص‬‎ ‮‭175‬‬‎
‮ولاية الجملة‬‎ ‮‭175‬‬‎
‮اليوم الآخر‬‎ ‮‭43‬‬‎

‮فهرس الكتب / ‮‭Index of Books‬‬‎‬‎

‮الإنجيل‬‎ ‮‭173‬، ‭176‬، ‭196‬، ‭199‬‬‎
‮التوراة‬‎ ‮‭173‬، ‭176‬، ‭196‬، ‭199‬‬‎
‮الجامع الصحيح‬‎ ‮‭41‬، ‭42‬، ‭47‬، ‭48‬‬‎
‮حدود العسلوج‬‎ ‮‭226‬‬‎
‮الدلائل‬‎ ‮‭152‬‬‎
‮الزبور‬‎ ‮‭173‬، ‭176‬‬‎
‮سنن أبي داود‬‎ ‮‭48‬، ‭50‬‬‎
‮سنن الترمذي‬‎ ‮‭47‬‬‎
‮السنن الكبرى للبيهقي‬‎ ‮‭147‬‬‎
‮شرح المعروف‬‎ ‮‭112‬‬‎
‮شعب الإيمان‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮الصحاح‬‎ ‮‭194‬‬‎
‮العروض‬‎ ‮‭138‬‬‎
‮القاموس‬‎ ‮‭36‬‬‎
‮مدونة أبي غانم‬‎ ‮‭126‬‬‎
‮مسند أحمد بن حنبل‬‎ ‮‭28‬، ‭50‬، ‭59‬‬‎
‮مسند البزار‬‎ ‮‭39‬‬‎
‮مسند الحارث‬‎ ‮‭147‬‬‎
‮مسند عبد الرزاق‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮المصنف‬‎ ‮‭199‬، ‭220‬، ‭226‬‬‎
‮المعجم الكبير‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮النور‬‎ ‮‭223‬‬‎

‮فهرس الأشعار / ‮‭Index of Poems‬‬‎‬‎

‮‮ألا تبتدر ما استطعت في كل أمر‬‎ ‮فالتأني إصابة أو سلامة‬‎‬‎ ‮‮‭199‬‬‎‬‎
‮‮من يبادر الأمور سريعا‬‎ ‮كان عقب الدار منه ندامة‬‎‬‎ ‮‬‎
‮‮لا تفعل ولا تعجل به‬‎ ‮وتأن عنه وقف عنده‬‎‬‎ ‮‮‭199‬‬‎‬‎

‮فهرس الآيات / ‮‭Index of Quran Verses‬‬‎‬‎

سورة البقرة‬‎

‮‮﴿خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭7‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭24‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلا الْفَاسِقِينَ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭26‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬، ‭95‬‬‎‬‎
‮‮﴿الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭27‬]‬‎‬‎ ‮‮‭80‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭31‬–‭32‬]‬‎‬‎ ‮‮‭247‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭40‬]‬‎‬‎ ‮‮‭179‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُم بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭54‬]‬‎‬‎ ‮‮‭127‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭85‬]‬‎‬‎ ‮‮‭81‬‬‎‬‎
‮‮﴿لِّلْكَافِرِينَ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭98‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭98‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭115‬]‬‎‬‎ ‮‮‭89‬‬‎‬‎
‮‮﴿لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭143‬]‬‎‬‎ ‮‮‭190‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ ۙ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭159‬]‬‎‬‎ ‮‮‭27‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭169‬]‬‎‬‎ ‮‮‭107‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭177‬]‬‎‬‎ ‮‮‭44‬، ‭165‬، ‭166‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭184‬]‬‎‬‎ ‮‮‭187‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭187‬]‬‎‬‎ ‮‮‭187‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭188‬]‬‎‬‎ ‮‮‭176‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭195‬]‬‎‬‎ ‮‮‭180‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَٰئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭218‬]‬‎‬‎ ‮‮‭52‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭251‬]‬‎‬‎ ‮‮‭174‬‬‎‬‎
‮‮﴿هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭255‬]‬‎‬‎ ‮‮‭155‬‬‎‬‎
‮‮﴿اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭257‬]‬‎‬‎ ‮‮‭172‬، ‭175‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭258‬]‬‎‬‎ ‮‮‭86‬‬‎‬‎
‮‮﴿رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭258‬]‬‎‬‎ ‮‮‭86‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ﴾‬‎ ‮[البقرة ‭2‬: ‭258‬]‬‎‬‎ ‮‮‭87‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ﴾‬‎ ‮[البقرة‭2‬: ‭269‬]‬‎‬‎ ‮‮‭71‬‬‎‬‎

سورة آل عمران‬‎

‮‮﴿هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ﴾‬‎ ‮[أل عمران ‭3‬: ‭2‬]‬‎‬‎ ‮‮‭155‬‬‎‬‎

‮سورة النساء‬‎

‮‮﴿إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَىٰ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭10‬]‬‎‬‎ ‮‮‭84‬، ‭165‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭14‬]‬‎‬‎ ‮‮‭247‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُولَٰئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا. وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭17‬–‭18‬]‬‎‬‎ ‮‮‭83‬، ‭127‬، ‭128‬‬‎‬‎
‮‮﴿يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭26‬]‬‎‬‎ ‮‮‭93‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭31‬]‬‎‬‎ ‮‮‭85‬، ‭126‬، ‭180‬، ‭184‬، ‭203‬، ‭247‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭48‬]‬‎‬‎ ‮‮‭84‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭59‬]‬‎‬‎ ‮‮‭102‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭65‬]‬‎‬‎ ‮‮‭105‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭82‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬، ‭76‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭93‬]‬‎‬‎ ‮‮‭30‬، ‭83‬، ‭165‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لَا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلَا يَهْتَدُونَ سَبِيلًا فَأُولَٰئِكَ عَسَى اللَّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭98‬–‭99‬]‬‎‬‎ ‮‮‭116‬، ‭117‬‬‎‬‎
‮‮﴿مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭147‬]‬‎‬‎ ‮‮‭93‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭148‬]‬‎‬‎ ‮‮‭235‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىٰ تَكْلِيمًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭164‬]‬‎‬‎ ‮‮‭88‬‬‎‬‎
‮‮﴿رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭165‬]‬‎‬‎ ‮‮‭164‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْدًا لِّلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭172‬]‬‎‬‎ ‮‮‭86‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭174‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬‬‎‬‎
‮‮﴿يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾‬‎ ‮[النساء ‭4‬: ‭176‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬، ‭95‬‬‎‬‎

‮سورة المائدة‬‎

‮‮﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭3‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭8‬]‬‎‬‎ ‮‮‭166‬‬‎‬‎
‮‮﴿قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ يَهْدِي بِهِ اللهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭16‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬، ‭96‬، ‭253‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭38‬]‬‎‬‎ ‮‮‭165‬، ‭176‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭44‬]‬‎‬‎ ‮‮‭31‬، ‭77‬، ‭80‬، ‭105‬، ‭107‬، ‭192‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭45‬]‬‎‬‎ ‮‮‭77‬‬‎‬‎
‮‮﴿مَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭47‬]‬‎‬‎ ‮‮‭77‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭51‬]‬‎‬‎ ‮‮‭182‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭64‬]‬‎‬‎ ‮‮‭90‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭91‬]‬‎‬‎ ‮‮‭93‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَجَزَاءٌ مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭95‬]‬‎‬‎ ‮‮‭134‬‬‎‬‎
‮‮﴿تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ﴾‬‎ ‮[المائدة ‭5‬: ‭116‬]‬‎‬‎ ‮‮‭253‬‬‎‬‎

‮سورة الأنعام‬‎

‮‮﴿الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭1‬]‬‎‬‎ ‮‮‭86‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭3‬]‬‎‬‎ ‮‮‭63‬، ‭86‬، ‭184‬‬‎‬‎
‮‮﴿قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادةً قُلِ اللّهِ شَهِيدٌ بِيْنِي وَبَيْنَكُمْ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭19‬]‬‎‬‎ ‮‮‭145‬، ‭156‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَٰذَا الْقُرْآنُ لِأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَىٰ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭19‬]‬‎‬‎ ‮‮‭235‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭19‬]‬‎‬‎ ‮‮‭50‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى﴾‬‎ ‮[الأنعام 6: ‭35‬]‬‎‬‎ ‮‮‭206‬‬‎‬‎
‮‮﴿مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭38‬]‬‎‬‎ ‮‮‭66‬‬‎‬‎
‮‮﴿قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭76‬]‬‎‬‎ ‮‮‭87‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭79‬]‬‎‬‎ ‮‮‭87‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭103‬]‬‎‬‎ ‮‮‭86‬، ‭89‬، ‭153‬، ‭191‬، ‭251‬، ‭257‬‬‎‬‎
‮‮﴿اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسالَتَهُ﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭124‬]‬‎‬‎ ‮‮‭65‬‬‎‬‎
‮‮﴿سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ حَتَّىٰ ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭148‬]‬‎‬‎ ‮‮‭54‬، ‭92‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭158‬]‬‎‬‎ ‮‮‭127‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا﴾‬‎ ‮[الأنعام ‭6‬: ‭164‬]‬‎‬‎ ‮‮‭50‬‬‎‬‎

‮سورة الأعراف‬‎

‮‮﴿أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭12‬]‬‎‬‎ ‮‮‭107‬‬‎‬‎
‮‮﴿رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭23‬]‬‎‬‎ ‮‮‭214‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭28‬]‬‎‬‎ ‮‮‭54‬، ‭93‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭56‬]‬‎‬‎ ‮‮‭52‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭56‬]‬‎‬‎ ‮‮‭38‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭156‬]‬‎‬‎ ‮‮‭52‬‬‎‬‎
‮‮﴿النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭157‬]‬‎‬‎ ‮‮‭173‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَٰذَا الْأَدْنَىٰ وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭169‬]‬‎‬‎ ‮‮‭29‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭180‬]‬‎‬‎ ‮‮‭152‬‬‎‬‎
‮‮﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭189‬]‬‎‬‎ ‮‮‭63‬‬‎‬‎
‮‮﴿يُشْرِكُونَ﴾‬‎ ‮[الأعراف ‭7‬: ‭190‬]‬‎‬‎ ‮‮‭63‬‬‎‬‎

‮سورة الأنفال‬‎

‮‮﴿وَلَوْ عَلِمَ اللّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَّأسْمَعَهُمْ﴾‬‎ ‮[الأنفال ‭8‬: ‭23‬]‬‎‬‎ ‮‮‭206‬‬‎‬‎
‮‮﴿لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَىٰ مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾‬‎ ‮[الأنفال ‭8‬: ‭42‬]‬‎‬‎ ‮‮‭245‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ﴾‬‎ ‮[الأنفال ‭8‬: ‭46‬]‬‎‬‎ ‮‮‭238‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ﴾‬‎ ‮[الأنفال ‭8‬: ‭58‬]‬‎‬‎ ‮‮‭167‬‬‎‬‎
‮‮﴿حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ﴾‬‎ ‮[الأنفال ‭8‬: ‭66‬]‬‎‬‎ ‮‮‭181‬‬‎‬‎
‮‮﴿تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ﴾‬‎ ‮[الأنفال ‭8‬: ‭67‬]‬‎‬‎ ‮‮‭93‬‬‎‬‎
‮‮﴿مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَىٰ حَتَّىٰ يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ﴾‬‎ ‮[الأنفال ‭8‬: ‭67‬]‬‎‬‎ ‮‮‭135‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَوْلا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ﴾‬‎ ‮[الأنفال ‭8‬: ‭68‬]‬‎‬‎ ‮‮‭135‬، ‭136‬‬‎‬‎
‮‮﴿الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ﴾‬‎ ‮[الأنفال ‭8‬: ‭72‬]‬‎‬‎ ‮‮‭142‬‬‎‬‎

‮سورة التوبة‬‎

‮‮﴿ٱتَّخَذُوٓاْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَٰنَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ ٱللَّهِ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭31‬]‬‎‬‎ ‮‮‭27‬‬‎‬‎
‮‮﴿اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭46‬]‬‎‬‎ ‮‮‭181‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنكُمْ وَمَا هُم مِّنكُمْ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭56‬]‬‎‬‎ ‮‮‭28‬‬‎‬‎
‮‮﴿الْخِزْيُ الْعَظِيمُ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭63‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭63‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭71‬]‬‎‬‎ ‮‮‭144‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭71‬]‬‎‬‎ ‮‮‭144‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭72‬]‬‎‬‎ ‮‮‭82‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭74‬]‬‎‬‎ ‮‮‭28‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ فَلَمَّا آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ بَخِلُواْ بِهِ وَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭75‬–‭77‬]‬‎‬‎ ‮‮‭139‬‬‎‬‎
‮‮﴿رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭100‬]‬‎‬‎ ‮‮‭144‬‬‎‬‎
‮‮﴿لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭101‬]‬‎‬‎ ‮‮‭141‬، ‭142‬‬‎‬‎
‮‮﴿مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭101‬]‬‎‬‎ ‮‮‭140‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭101‬]‬‎‬‎ ‮‮‭142‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭106‬]‬‎‬‎ ‮‮‭243‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭107‬]‬‎‬‎ ‮‮‭28‬، ‭139‬‬‎‬‎
‮‮﴿الْمُطَّهِّرِينَ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭107‬–‭108‬]‬‎‬‎ ‮‮‭139‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِّلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭114‬]‬‎‬‎ ‮‮‭121‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّىٰ يُبَيِّنَ لَهُم مَّا يَتَّقُونَ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭115‬]‬‎‬‎ ‮‮‭235‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭118‬]‬‎‬‎ ‮‮‭243‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭122‬]‬‎‬‎ ‮‮‭106‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَحْذَرُونَ﴾‬‎ ‮[التوبة ‭9‬: ‭122‬]‬‎‬‎ ‮‮‭106‬‬‎‬‎

‮سورة يونس‬‎

‮‮﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُم بِإِيمَانِهِمْ﴾‬‎ ‮[يونس ‭10‬: ‭9‬]‬‎‬‎ ‮‮‭96‬‬‎‬‎
‮‮﴿لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ﴾‬‎ ‮[يونس ‭10‬: ‭26‬]‬‎‬‎ ‮‮‭55‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّاسُ قَدْ جَآءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَآءٌ لِّمَا فِى ٱلصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ﴾‬‎ ‮[يونس ‭10‬: ‭57‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬‬‎‬‎
‮‮﴿آمَنتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾‬‎ ‮[يونس ‭10‬: ‭90‬]‬‎‬‎ ‮‮‭128‬‬‎‬‎

‮سورة هود‬‎

‮‮﴿قَالُواْ يَا شُعَيْبُ أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاء إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ﴾‬‎ ‮[هود ‭11‬: ‭87‬]‬‎‬‎ ‮‮‭202‬‬‎‬‎

‮سورة يوسف‬‎

‮‮﴿فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ﴾‬‎ ‮[يوسف ‭12‬: ‭18‬]‬‎‬‎ ‮‮‭244‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ﴾‬‎ ‮[يوسف ‭12‬: ‭24‬]‬‎‬‎ ‮‮‭126‬‬‎‬‎
‮‮﴿يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَٰذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ﴾‬‎ ‮[يوسف ‭12‬: ‭29‬]‬‎‬‎ ‮‮‭64‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ﴾‬‎ ‮[يوسف ‭12‬: ‭76‬]‬‎‬‎ ‮‮‭145‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا﴾‬‎ ‮[يوسف ‭12‬: ‭82‬]‬‎‬‎ ‮‮‭198‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا﴾‬‎ ‮[يوسف ‭12‬: ‭82‬]‬‎‬‎ ‮‮‭198‬‬‎‬‎

‮سورة إبراهيم‬‎

‮‮﴿وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ۙ أُولَٰئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ﴾‬‎ ‮[إبراهيم‭14‬: ‭25‬]‬‎‬‎ ‮‮‭45‬، ‭83‬‬‎‬‎

‮سورة الحجر‬‎

‮‮﴿فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي﴾‬‎ ‮[الحجر ‭15‬: ‭29‬]‬‎‬‎ ‮‮‭88‬، ‭89‬، ‭90‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ﴾‬‎ ‮[الحجر ‭15‬: ‭99‬]‬‎‬‎ ‮‮‭200‬، ‭206‬‬‎‬‎

‮سورة النحل‬‎

‮‮﴿وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭18‬]‬‎‬‎ ‮‮‭192‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭26‬]‬‎‬‎ ‮‮‭90‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭27‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿كَذَٰلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭35‬]‬‎‬‎ ‮‮‭92‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ﴾‬‎ ‮[النحل‭16‬: ‭43‬؛ الأنبياء ‭21‬: ‭7‬]‬‎‬‎ ‮‮‭171‬، ‭186‬، ‭191‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭72‬]‬‎‬‎ ‮‮‭172‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭90‬]‬‎‬‎ ‮‮‭93‬، ‭235‬‬‎‬‎
‮‮﴿يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭93‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬، ‭96‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَٰكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭106‬]‬‎‬‎ ‮‮‭116‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَٰذَا حَلَالٌ وَهَٰذَا حَرَامٌ﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭116‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَفْتَرُونَ﴾‬‎ ‮[النحل ‭16‬: ‭116‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎

‮سورة الإسراء‬‎

‮‮﴿إِنَّ هَٰذَا ٱلْقُرْءَانَ يَهْدِى لِلَّتِى هِىَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ ٱلْمُؤْمِنِينَ﴾‬‎ ‮[الإسراء ‭17‬: ‭9‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا﴾‬‎ ‮[الإسراء ‭17‬: ‭33‬]‬‎‬‎ ‮‮‭30‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ﴾‬‎ ‮[الإسراء ‭17‬: ‭64‬]‬‎‬‎ ‮‮‭181‬‬‎‬‎

‮سورة الكهف‬‎

‮‮﴿إِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا﴾‬‎ ‮[الكهف ‭18‬: ‭16‬]‬‎‬‎ ‮‮‭45‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا﴾‬‎ ‮[الكهف ‭18‬: ‭49‬]‬‎‬‎ ‮‮‭125‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا﴾‬‎ ‮[الكهف‭18‬: ‭51‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلا﴾‬‎ ‮[الكهف ‭18‬: ‭58‬]‬‎‬‎ ‮‮‭98‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلًا﴾‬‎ ‮[الكهف ‭18‬: ‭102‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا﴾‬‎ ‮[الكهف ‭18‬: ‭103‬، ‭104‬]‬‎‬‎ ‮‮‭45‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا﴾‬‎ ‮[الكهف ‭18‬: ‭107‬–‭108‬]‬‎‬‎ ‮‮‭180‬‬‎‬‎

‮سورة مريم‬‎

‮‮﴿أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ﴾‬‎ ‮[مريم ‭19‬: ‭38‬]‬‎‬‎ ‮‮‭209‬‬‎‬‎
‮‮﴿هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا﴾‬‎ ‮[مريم ‭19‬: ‭65‬]‬‎‬‎ ‮‮‭153‬، ‭184‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا﴾‬‎ ‮[مريم ‭19‬: ‭69‬]‬‎‬‎ ‮‮‭192‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَٰنُ وَلَدًا﴾‬‎ ‮[مريم ‭19‬: ‭88‬]‬‎‬‎ ‮‮‭97‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَّقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدًا﴾‬‎ ‮[مريم ‭19‬: ‭89‬–‭91‬]‬‎‬‎ ‮‮‭97‬‬‎‬‎

‮سورة طه‬‎

‮‮﴿الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭5‬]‬‎‬‎ ‮‮‭253‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّنِى مَعَكُمَآ أَسْمَعُ وَأَرَىٰ﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭46‬]‬‎‬‎ ‮‮‭215‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَىٰ قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَىٰ كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَىٰ﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭49‬–‭50‬]‬‎‬‎ ‮‮‭87‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَّا يَضِلُّ﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭52‬]‬‎‬‎ ‮‮‭95‬‬‎‬‎
‮‮﴿كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭54‬]‬‎‬‎ ‮‮‭181‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭72‬]‬‎‬‎ ‮‮‭180‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَىٰ﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭79‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭82‬]‬‎‬‎ ‮‮‭84‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭85‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا﴾‬‎ ‮[طه ‭20‬: ‭110‬]‬‎‬‎ ‮‮‭256‬‬‎‬‎

‮سورة الأنبياء‬‎

‮‮﴿وَجَعَلْنَا السَّمَاء سَقْفًا مَّحْفُوظًا﴾‬‎ ‮[الأنبياء ‭21‬: ‭32‬]‬‎‬‎ ‮‮‭172‬‬‎‬‎
‮‮﴿قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى﴾‬‎ ‮[الأنبياء ‭21‬: ‭60‬]‬‎‬‎ ‮‮‭200‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ﴾‬‎ ‮[الأنبياء ‭21‬: ‭78‬]‬‎‬‎ ‮‮‭134‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا﴾‬‎ ‮[الأنبياء ‭21‬: ‭79‬]‬‎‬‎ ‮‮‭131‬، ‭134‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ﴾‬‎ ‮[الأنبياء ‭21‬: ‭107‬]‬‎‬‎ ‮‮‭93‬‬‎‬‎

‮سورة الحج‬‎

‮‮﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَىٰ وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا﴾‬‎ ‮[الحج ‭22‬: ‭17‬]‬‎‬‎ ‮‮‭175‬‬‎‬‎
‮‮﴿النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ﴾‬‎ ‮[الحج ‭22‬: ‭72‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ﴾‬‎ ‮[الحج ‭22‬: ‭78‬]‬‎‬‎ ‮‮‭175‬‬‎‬‎

‮سورة المؤمنون‬‎

‮‮﴿ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين﴾‬‎ ‮[المؤمنون ‭23‬: ‭12‬]‬‎‬‎ ‮‮‭58‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ﴾‬‎ ‮[المؤمنون ‭23‬: ‭14‬]‬‎‬‎ ‮‮‭228‬، ‭229‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ﴾‬‎ ‮[المؤمنون ‭23‬: ‭62‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬، ‭96‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ﴾‬‎ ‮[المؤمنون ‭23‬: ‭109‬–‭110‬]‬‎‬‎ ‮‮‭95‬‬‎‬‎

‮سورة النور‬‎

‮‮﴿وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ﴾‬‎ ‮[النور ‭24‬: ‭2‬]‬‎‬‎ ‮‮‭192‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ﴾‬‎ ‮[النور ‭24‬: ‭4‬]‬‎‬‎ ‮‮‭80‬، ‭244‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ﴾‬‎ ‮[النور ‭24‬: ‭11‬]‬‎‬‎ ‮‮‭244‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ‭.‬ يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ. يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ﴾‬‎ ‮[النور ‭24‬: ‭23‬–‭25‬]‬‎‬‎ ‮‮‭80‬، ‭82‬، ‭244‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَّيْسَ عَلَى الْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ﴾‬‎ ‮[النور ‭24‬: ‭61‬]‬‎‬‎ ‮‮‭97‬‬‎‬‎

‮سورة الفرقان‬‎

‮‮﴿وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا﴾‬‎ ‮[الفرقان ‭25‬: ‭48‬]‬‎‬‎ ‮‮‭173‬‬‎‬‎

‮سورة الشعراء‬‎

‮‮﴿إِنَّا مَعَكُم مُّسْتَمِعُونَ﴾‬‎ ‮[الشعراء ‭26‬: ‭15‬]‬‎‬‎ ‮‮‭215‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّي رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ﴾‬‎ ‮[الشعراء ‭26‬: ‭16‬]‬‎‬‎ ‮‮‭87‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ﴾‬‎ ‮[الشعراء ‭26‬: ‭23‬]‬‎‬‎ ‮‮‭87‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَٰهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ﴾‬‎ ‮[الشعراء ‭26‬: ‭29‬]‬‎‬‎ ‮‮‭87‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا أَضَلَّنَا إِلَّا الْمُجْرِمُونَ﴾‬‎ ‮[الشعراء ‭26‬: ‭99‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬‬‎‬‎
‮‮﴿نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ. عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ. بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ﴾‬‎ ‮[الشعراء ‭26‬: ‭193‬–‭195‬]‬‎‬‎ ‮‮‭89‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ﴾‬‎ ‮[الشعراء ‭26‬: ‭214‬]‬‎‬‎ ‮‮‭47‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ﴾‬‎ ‮[الشعراء ‭26‬: ‭216‬]‬‎‬‎ ‮‮‭144‬‬‎‬‎

‮سورة النمل‬‎

‮‮﴿وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ﴾‬‎ ‮[النمل ‭27‬: ‭16‬]‬‎‬‎ ‮‮‭174‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ﴾‬‎ ‮[النمل ‭27‬: ‭40‬]‬‎‬‎ ‮‮‭203‬‬‎‬‎

‮سورة القصص‬‎

‮‮﴿إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ﴾‬‎ ‮[القصص ‭28‬: ‭56‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬‬‎‬‎
‮‮﴿كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ﴾‬‎ ‮[القصص ‭28‬: ‭88‬]‬‎‬‎ ‮‮‭90‬‬‎‬‎

‮سورة العنكبوت‬‎

‮‮﴿ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضًا﴾‬‎ ‮[العنكبوت ‭29‬: ‭25‬]‬‎‬‎ ‮‮‭107‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ﴾‬‎ ‮[العنكبوت ‭29‬: ‭43‬]‬‎‬‎ ‮‮‭72‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ﴾‬‎ ‮[العنكبوت ‭29‬: ‭51‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬‬‎‬‎

‮سورة الروم‬‎

‮‮﴿خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا﴾‬‎ ‮[الروم ‭30‬: ‭21‬]‬‎‬‎ ‮‮‭173‬‬‎‬‎

‮سورة لقمان‬‎

‮‮﴿سَمِيعٌ بَصِيرٌ﴾‬‎ ‮[لقمان: ‭31‬: ‭28‬]‬‎‬‎ ‮‮‭55‬‬‎‬‎

‮سورة السجدة‬‎

‮‮﴿جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾‬‎ ‮[السجدة ‭32‬: ‭17‬]‬‎‬‎ ‮‮‭97‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَىٰ نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾‬‎ ‮[السجدة ‭32‬: ‭19‬]‬‎‬‎ ‮‮‭52‬‬‎‬‎

‮سورة سبأ‬‎

‮‮﴿وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ﴾‬‎ ‮[سبأ ‭34‬: ‭17‬]‬‎‬‎ ‮‮‭78‬، ‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُم بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَىٰ إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ﴾‬‎ ‮[سبأ ‭34‬: ‭37‬]‬‎‬‎ ‮‮‭100‬‬‎‬‎

‮سورة فاطر‬‎

‮‮﴿وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ﴾‬‎ ‮[فاطر ‭35‬: ‭24‬]‬‎‬‎ ‮‮‭164‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ﴾‬‎ ‮[فاطر ‭35‬: ‭28‬]‬‎‬‎ ‮‮‭146‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتًا وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَارًا﴾‬‎ ‮[فاطر ‭35‬: ‭39‬]‬‎‬‎ ‮‮‭127‬‬‎‬‎

‮سورة يس‬‎

‮‮﴿مَا يَنظُرُونَ﴾‬‎ ‮[يس ‭36‬: ‭49‬]‬‎‬‎ ‮‮‭89‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ﴾‬‎ ‮[يس ‭36‬: ‭62‬]‬‎‬‎ ‮‮‭94‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِّمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ﴾‬‎ ‮[يس ‭36‬: ‭71‬]‬‎‬‎ ‮‮‭90‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ﴾‬‎ ‮[يس ‭36‬: ‭77‬]‬‎‬‎ ‮‮‭187‬‬‎‬‎

‮سورة الصافات‬‎

‮‮﴿فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ﴾‬‎ ‮[الصافات ‭37‬: ‭101‬]‬‎‬‎ ‮‮‭202‬‬‎‬‎
‮‮﴿سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ﴾‬‎ ‮[الصافات ‭37‬: ‭180‬]‬‎‬‎ ‮‮‭201‬‬‎‬‎

‮سورة ص‬‎

‮‮﴿وإنَّ كثيراً مِنَ الخُلَطاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ﴾‬‎ ‮[ص ‭38‬: ‭24‬]‬‎‬‎ ‮‮‭143‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ﴾‬‎ ‮[ص ‭38‬: ‭28‬]‬‎‬‎ ‮‮‭80‬، ‭10‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ﴾‬‎ ‮[ص ‭38‬: ‭47‬]‬‎‬‎ ‮‮‭100‬‬‎‬‎
‮‮﴿لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ﴾‬‎ ‮[ص ‭38‬: ‭75‬]‬‎‬‎ ‮‮‭89‬، ‭90‬، ‭253‬‬‎‬‎
‮‮﴿مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ﴾‬‎ ‮[ص ‭38‬: ‭75‬]‬‎‬‎ ‮‮‭88‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ﴾‬‎ ‮[ص ‭38‬: ‭82‬]‬‎‬‎ ‮‮‭107‬‬‎‬‎

‮سورة الزمر‬‎

‮‮[الزمر ‭٣٩‬: ‭4‬] ﴿لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَّاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاء﴾‬‎ ‮[الزمر ‭39‬: ‭4‬]‬‎‬‎ ‮‮‭206‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأَنـزلَ لَكُمْ مِنَ الأنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاج﴾‬‎ ‮[الزمر ‭39‬: ‭6‬]‬‎‬‎ ‮‮‭173‬‬‎‬‎
‮‮﴿قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ﴾‬‎ ‮[الزمر ‭39‬: ‭13‬]‬‎‬‎ ‮‮‭100‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَبَشِّرْ عِبَادِي الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ﴾‬‎ ‮[الزمر ‭39‬: ‭18‬]‬‎‬‎ ‮‮‭27‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ﴾‬‎ ‮[الزمر‭39‬: ‭56‬]‬‎‬‎ ‮‮‭199‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ﴾‬‎ ‮[الزمر ‭39‬: ‭60‬]‬‎‬‎ ‮‮‭54‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا﴾‬‎ ‮[الزمر ‭39‬: ‭69‬]‬‎‬‎ ‮‮‭86‬‬‎‬‎

‮سورة غافر‬‎

‮‮﴿بِاللَّهِ وَحْدَهُ﴾‬‎ ‮[غافر ‭40‬: ‭84‬]‬‎‬‎ ‮‮‭107‬‬‎‬‎

‮سورة فصلت‬‎

‮‮﴿قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَٰلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ﴾‬‎ ‮[فُصلت ‭41‬: ‭9‬]‬‎‬‎ ‮‮‭86‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ﴾‬‎ ‮[فُصّلت ‭41‬: ‭21‬]‬‎‬‎ ‮‮‭180‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ﴾‬‎ ‮[فُصلت ‭41‬: ‭42‬]‬‎‬‎ ‮‮‭25‬، ‭56‬‬‎‬‎
‮‮﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا﴾‬‎ ‮[فصلت ‭41‬: ‭46‬]‬‎‬‎ ‮‮‭97‬‬‎‬‎

‮سورة الشورى‬‎

‮‮﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾‬‎ ‮[الشورى ‭42‬: ‭11‬]‬‎‬‎ ‮‮‭25‬، ‭86‬، ‭87‬، ‭88‬، ‭89‬، ‭90‬، ‭91‬، ‭153‬، ‭184‬، ‭190‬، ‭191‬، ‭237‬، ‭252‬، ‭255‬، ‭256‬‬‎‬‎
‮‮﴿اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاء وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيزُ﴾‬‎ ‮[الشورى ‭42‬: ‭19‬]‬‎‬‎ ‮‮‭148‬‬‎‬‎
‮‮﴿هُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ﴾‬‎ ‮[الشورى ‭42‬: ‭25‬]‬‎‬‎ ‮‮‭99‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ﴾‬‎ ‮[الشورى ‭42‬: ‭30‬]‬‎‬‎ ‮‮‭90‬‬‎‬‎

‮سورة الزخرف‬‎

‮‮﴿إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا﴾‬‎ ‮[الزخرف ‭43‬: ‭3‬]‬‎‬‎ ‮‮‭172‬، ‭173‬، ‭174‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَٰنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ﴾‬‎ ‮[الزخرف ‭43‬: ‭19‬]‬‎‬‎ ‮‮‭93‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ مَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلا يَخْرُصُونَ﴾‬‎ ‮[الزخرف‭43‬: ‭20‬]‬‎‬‎ ‮‮‭93‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾‬‎ ‮[الزخرف ‭43‬: ‭72‬]‬‎‬‎ ‮‮‭52‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ﴾‬‎ ‮[الزخرف ‭43‬: ‭84‬]‬‎‬‎ ‮‮‭62‬، ‭156‬، ‭184‬‬‎‬‎
‮‮﴿الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ﴾‬‎ ‮[الزخرف ‭43‬: ‭86‬]‬‎‬‎ ‮‮‭143‬‬‎‬‎

‮سورة الدخان‬‎

‮‮﴿رَبِّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ﴾‬‎ ‮[الدخان ‭44‬: ‭7‬]‬‎‬‎ ‮‮‭87‬‬‎‬‎

‮سورة الجاثية‬‎

‮‮﴿يَحْكُمُونَ﴾‬‎ ‮[الجاثية ‭45‬: ‭21‬]‬‎‬‎ ‮‮‭105‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ﴾‬‎ ‮[الجاثية: ‭45‬: ‭21‬]‬‎‬‎ ‮‮‭105‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ﴾‬‎ ‮[الجاثية ‭45‬: ‭30‬]‬‎‬‎ ‮‮‭144‬‬‎‬‎

‮سورة محمد‬‎

‮‮﴿وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ﴾‬‎ ‮[محمد ‭47‬: ‭19‬]‬‎‬‎ ‮‮‭82‬‬‎‬‎
‮‮﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْءَانَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَآ﴾‬‎ ‮[محمد ‭47‬: ‭24‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ﴾‬‎ ‮[محمد ‭47‬: ‭30‬]‬‎‬‎ ‮‮‭141‬‬‎‬‎

‮سورة الفتح‬‎

‮‮﴿لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ﴾‬‎ ‮[الفتح ‭48‬: ‭4‬]‬‎‬‎ ‮‮‭165‬‬‎‬‎
‮‮﴿يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ﴾‬‎ ‮[الفتح ‭48‬: ‭14‬]‬‎‬‎ ‮‮‭96‬‬‎‬‎

‮سورة الحجرات‬‎

‮‮﴿بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ﴾‬‎ ‮[الحجرات ‭49‬: ‭11‬]‬‎‬‎ ‮‮‭80‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ﴾‬‎ ‮[الحجرات ‭49‬: ‭13‬]‬‎‬‎ ‮‮‭100‬‬‎‬‎

‮سورة ق‬‎

‮‮﴿وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ﴾‬‎ ‮[ق ‭50‬: ‭16‬]‬‎‬‎ ‮‮‭86‬، ‭155‬، ‭184‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ﴾‬‎ ‮[ق ‭50‬: ‭29‬]‬‎‬‎ ‮‮‭176‬‬‎‬‎

‮سورة الذاريات‬‎

‮‮﴿فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾‬‎ ‮[الذاريات ‭51‬: ‭35‬و ‭36‬]‬‎‬‎ ‮‮‭81‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ﴾‬‎ ‮[الذاريات ‭51‬: ‭47‬]‬‎‬‎ ‮‮‭257‬‬‎‬‎

‮سورة القمر‬‎

‮‮﴿وَلَقَدْ جَاءهُم مِّنَ الْأَنبَاء مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ﴾‬‎ ‮[القمر ‭54‬: ‭4‬–‭5‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬، ‭173‬، ‭174‬، ‭204‬‬‎‬‎

‮سورة الرحمن‬‎

‮‮﴿الرَّحْمَنُ عَلَّمَ الْقُرْآنَ﴾‬‎ ‮[الرحمن ‭55‬: ‭1‬–‭2‬]‬‎‬‎ ‮‮‭173‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ﴾‬‎ ‮[الرحمن ‭55‬: ‭27‬]‬‎‬‎ ‮‮‭88‬، ‭89‬‬‎‬‎

‮سورة الحديد‬‎

‮‮﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ﴾‬‎ ‮[الحديد ‭57‬: ‭4‬]‬‎‬‎ ‮‮‭86‬، ‭131‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ﴾‬‎ ‮[الحديد ‭57‬: ‭10‬]‬‎‬‎ ‮‮‭147‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِندَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ﴾‬‎ ‮[الحديد ‭57‬: ‭19‬]‬‎‬‎ ‮‮‭83‬‬‎‬‎
‮‮﴿وَأَنـزلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ﴾‬‎ ‮[الحديد ‭57‬: ‭25‬]‬‎‬‎ ‮‮‭173‬‬‎‬‎

‮سورة المجادلة‬‎

‮‮﴿مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَىٰ ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَىٰ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾‬‎ ‮[المجادلة ‭58‬: ‭7‬]‬‎‬‎ ‮‮‭87‬، ‭184‬‬‎‬‎

‮سورة الحشر‬‎

‮‮﴿وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا﴾‬‎ ‮[الحشر ‭59‬: ‭7‬]‬‎‬‎ ‮‮‭74‬، ‭182‬‬‎‬‎

‮سورة الممتحنة‬‎

‮‮﴿إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ﴾‬‎ ‮[الممتحنة ‭60‬: ‭4‬]‬‎‬‎ ‮‮‭107‬، ‭121‬‬‎‬‎
‮‮﴿قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ﴾‬‎ ‮[الممتحنة ‭60‬: ‭4‬]‬‎‬‎ ‮‮‭121‬‬‎‬‎
‮‮﴿لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ﴾‬‎ ‮[الممتحنة ‭60‬: ‭13‬]‬‎‬‎ ‮‮‭142‬‬‎‬‎

‮سورة التغابن‬‎

‮‮﴿وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ﴾‬‎ ‮[التغابن ‭64‬: ‭11‬]‬‎‬‎ ‮‮‭96‬‬‎‬‎

‮سورة التحريم‬‎

‮‮﴿يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَىٰ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ﴾‬‎ ‮[التحريم ‭66‬: ‭8‬]‬‎‬‎ ‮‮‭83‬‬‎‬‎

‮سورة الملك‬‎

‮‮﴿وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ﴾‬‎ ‮[الملك ‭67‬: ‭23‬]‬‎‬‎ ‮‮‭172‬، ‭192‬‬‎‬‎

‮سورة القلم‬‎

‮‮﴿نٓ وَٱلْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ﴾‬‎ ‮[القلم ‭68‬: ‭2‬–‭1‬]‬‎‬‎ ‮‮‭173‬، ‭176‬‬‎‬‎

‮سورة القيامة‬‎

‮‮﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ﴾‬‎ ‮[القيامة ‭75‬: ‭22‬–‭23‬]‬‎‬‎ ‮‮‭55‬، ‭88‬، ‭89‬، ‭253‬‬‎‬‎

‮سورة المرسلات‬‎

‮‮﴿فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ﴾‬‎ ‮[المرسلات ‭77‬: ‭50‬]‬‎‬‎ ‮‮‭26‬‬‎‬‎

‮سورة النازعات‬‎

‮‮﴿أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ﴾‬‎ ‮[النازعات ‭79‬: ‭25‬]‬‎‬‎ ‮‮‭35‬‬‎‬‎
‮‮﴿فَأَمَّا مَن طَغَى. وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا. فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى. وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى. فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى﴾‬‎ ‮[النازعات ‭79‬: ‭37‬–‭41‬]‬‎‬‎ ‮‮‭143‬‬‎‬‎

‮سورة عبس‬‎

‮‮﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ﴾‬‎ ‮[عبس ‭80‬: ‭38‬–‭40‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎
‮‮﴿الْفَجَرَةُ﴾‬‎ ‮[عبس ‭80‬: ‭42‬]‬‎‬‎ ‮‮‭108‬‬‎‬‎

‮سورة الأنفطار‬‎

‮‮﴿إِنَّ الاْبْرَارَ لَفِى نَعِيم. وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِى جحِيم. يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّين. وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَآئِبِينَ﴾‬‎ ‮[الإنفطار ‭82‬: ‭13‬–‭16‬]‬‎‬‎ ‮‮‭80‬، ‭82‬، ‭83‬‬‎‬‎

‮سورة الفجر‬‎

‮‮﴿وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا﴾‬‎ ‮[الفجر ‭89‬: ‭22‬]‬‎‬‎ ‮‮‭89‬، ‭90‬، ‭254‬‬‎‬‎

‮سورة الليل‬‎

‮‮﴿إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَىٰ﴾‬‎ ‮[الليل ‭92‬: ‭12‬]‬‎‬‎ ‮‮‭96‬‬‎‬‎

‮سورة البينة‬‎

‮‮﴿وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ﴾‬‎ ‮[البينة ‭98‬: ‭5‬]‬‎‬‎ ‮‮‭165‬‬‎‬‎
‮‮﴿أُولَٰئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ﴾‬‎ ‮[البينة ‭98‬: ‭6‬]‬‎‬‎ ‮‮‭239‬‬‎‬‎
‮‮﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَٰئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ﴾‬‎ ‮[البينة ‭98‬: ‭7‬]‬‎‬‎ ‮‮‭100‬‬‎‬‎

‮فهرس الأحاديث / ‮‭Index of Prophetic Tradition‬‬‎‬‎

‮«اتقوا أبوابهم فإن عليها من الفتن كمبارك الإبل، وما تقرب منهم واحد إلا تباعد من الله، لأنهم خصماء»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«إذا ذكر أصحابي فكفوا، وإذا ذكر القدر فأمسكوا، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل جبل أحد ذهباً ما بلغ ربع صاع أحدهم ولا نصفه»‬‎ ‮‭46‬‬‎
‮«إذا زنى الزاني سلب الإسلام، وإذا تاب ألبسه»‬‎ ‮‭42‬‬‎
‮«إذا قال الرجل لرجل: أنت عدوي فقد كفر أحدهما»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«إذا كان يوم القيامة ينادي منادٍ أين الظلمة وأعوانهم؟ فيقوم من لاق لهم دواة وبرى لهم [قلماً] ظلماً [فيجتمعون] حتى يلحقوا بهم في جهنم»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«إذا وقعت النطفة في الرحم أوحى الله تعالى إلى ملك الأرحام أن يكتب، فيقول: يا رب وما أكتب؟ فيقول: اكتب سعيداً أو شقياً، واكتب أثره وعمله ورزقه وأجله»‬‎ ‮‭51‬‬‎
‮«أرض الشام أرض المنشر والمحشر، وبها الأبدال من صفوة الله وهي الأرض المقدسة»‬‎ ‮‭59‬‬‎
‮«استقيموا لقريش ما استقاموا لكم على كتاب الله تعالى وسنتي فإذا خالفوا فضعوا سيوفكم على عواتقكم ثم أبيدوا خضراءهم»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«استقيموا لقريش ما استقاموا لكم، فإذا خالفوا كتاب الله وسنتي، فضعوا سيوفكم على عواتقكم، ثم ابيدوا خضراءهم»‬‎ ‮‭102‬‬‎
‮«أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم»‬‎ ‮‭46‬‬‎
‮«أطفال المشركين خدم أهل الجنة، ما عملوا سيئة فيعذبوا عليها، ولا عملوا حسنة فيثابوا عليها»‬‎ ‮‭50‬‬‎
‮«أفضل الشهداء من قتل دون حقه»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«اقتلوا الحيّات صغارها وكبارها فما سالمنهن منذ حاربناهن، فمن تركهن خشية الثأر فقد كفر»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«أمتي مرحومة عذابها فيما بينهم في الدنيا، فإذا كان يوم القيامة دفع إلى كل إنسان منهم انساناً من عبدة الأوثان والكفار، فقال: هذا فداؤك من النار»‬‎ ‮‭39‬‬‎
‮«أمتي نصفان نصف يدخلون الجنة بغير حساب ونصف بشفاعتي، ويدفع لكل موحد يهودي، ويقال: خذ هذا فداؤك من النار واطرحه في النار وادخل الجنة»‬‎ ‮‭39‬‬‎
‮«أمرت أن أقاتل المشركين حتى يقولوا: لا إله إلا الله محمد رسول الله، فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله»‬‎ ‮‭42‬‬‎
‮«إن القدرية مجوس هذه الأمة»‬‎ ‮‭52‬‬‎
‮«إن الله أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علّمني في يومي هذا، فإنه قال: إني خلقت عبادي كلهم، فأتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم، وأمرتهم أن يشركوا ما لم أُنزل به سلطاناً وحَرّمت عليهم ما أحللت لهم»‬‎ ‮‭53‬‬‎
‮«إن الله بعثني والأرض فاسدة فأصلحتها، ثم أوحى إلي بقوله تعالى: "وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«إن الله قبض قبضتين بيمينه وكلتا يديه يمين وقال: هؤلاء إلى الجنة ولا أُبالي، وهؤلاء إلى النار ولا أبالي، وقال: إن [أول] ما خلق الله القلم، فقال له: اكتب، قال: وما أكتب؟ قال: القدر، فجرى القلم بما هو كائنٌ إلى يوم القيامة»‬‎ ‮‭51‬‬‎
‮«إن الله ليؤيّد هذا الدين برجل فاجر وبقوم لا خلاق لهم»‬‎ ‮‭46‬‬‎
‮«إن الله مسح ظهر آدم بيده وأخرج ذريته، فأخذ مواثيقهم فأمرهم بالسجود، فأبت طائفة وأجابت طائفة، فمن أجاب يومئذ فهم الذين يؤمنون، ومن أبى فهم الذين يكفرون»‬‎ ‮‭51‬‬‎
‮«إن أُمّر عليكم عبد حبشي مجدع الأنف فاسمعوا له وأطيعوا ما قام بكم بكتاب الله»‬‎ ‮‭59‬‬‎
‮«إن أهل النار يؤذَون بريح الزاني المحصن»‬‎ ‮‭42‬‬‎
‮«إن للقبر ملكين يقال لهم: منكر ونكير يأتيان كل إنسان في قبره بعد موته فيخاطبانه، وقال: لو نجا أحد من عذاب القبر لنجا منه سعد بن معاذ، ولقد ضغطه ضغطة اختلفت منها أضلاعه»‬‎ ‮‭57‬‬‎
‮«إنّ للهِ تسعةً وتسعين اسماً، فمن أحصاها من المسلمين دخلَ الجنّة، ومن لم يُحصِها من المسلمين دخل الجنّة»‬‎ ‮‭152‬‬‎
‮«إن لم يكن في أمتي الشهداء إلا من قتل بالسيف إنهم إذاً لقليل»‬‎ ‮‭57‬‬‎
‮«إن معاوية في رماج من نار مصفّد ولولا أن فرعون قال...»‬‎ ‮‭35‬‬‎
‮«إن هذا أمر لن يزال فيكم حتى تحدثوا حدثاً، فينزعه الله منكم حتى يلتحوكم كما يُلتحى هذا القضيب، والقضيب في يده»‬‎ ‮‭59‬‬‎
‮«أنا بريء ممن تطيّر أو تُطيّر له، أو تسحّر أو تُسحّر له، أو تكهّن أو تُكهّن له»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«أنت الأول فلا شيء قبلك، وأنت الآخر فلا شيء بعدك»‬‎ ‮‭87‬‬‎
‮«إنكم سترون ربكم عياناً لا تُضامون في رؤيته كما ترون القمر»‬‎ ‮‭55‬‬‎
‮«إنه سيكون بعدي ملوك يعملون بخلاف سنتي، ويسفكون الدماء، ويسلبون الأموال، ويرون طاعتهم واجبة،وأنهم شركاء الله في عباده»‬‎ ‮‭102‬‬‎
‮«أيما إمام ظالم فهو خليع، وأيما أمير ظالم فلا إمارة له، فليستخر الله من بحضرته من المسلمين وليولوا عليهم خيارهم في أنفسهم»‬‎ ‮‭47‬‬‎
‮«الإيمان هاهنا»‬‎ ‮‭43‬‬‎
‮«التقى أربعة من الملائكة عليهم السلام ملك جاء من المغرب وملك جاء من المشرق وملك جاء من الأرض السابعة وملك جاء من السماء السابعة كل يقول لصاحبه: من أين جئت؟ فيقول: من عند ربي»‬‎ ‮‭87‬‬‎
‮«الجنة حرام على من قتل ذمياً أو ظلمه أو حمله ما لا يطيق، وأنا حجيج الذمي فكيف المؤمن»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«الشهيد يغفر له أول قطرة تقطر من دمه ويجار من عذاب القبر»‬‎ ‮‭57‬‬‎
‮«القتيل شهيد، وصاحب الهدم شهيد، والمبطون شهيد، والغريق شهيد، والحريق شهيد ومن أكله السبع شهيد، والسليم شهيد يعني اللديغ، وصاحب السيل شهيد والنفساء شهيد، ومن مات مرابطاً في سبيل الله شهيد، ومن ذكر الله إذا أخد مضجعه ثم مات فهو شهيد، ومن مات على فراشه يريد أن تكون كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا هي السفلى شهيد»‬‎ ‮‭57‬‬‎
‮«القدرية مجوس هذه الأمة، إن مرضوا فلا تعودوهم، وإن ماتوا فلا تُصلوا عليهم»‬‎ ‮‭51‬‬‎
‮«اللهم علّمه الكتاب وقه العذاب والحساب»‬‎ ‮‭35‬‬‎
‮«اللهم كما أذقت أول قريش نكالاً أي قتالاً على الإسلام، فأذق آخرهم نوالاً»‬‎ ‮‭58‬‬‎
‮«المنافق]من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان في قلبه»‬‎ ‮‭42‬‬‎
‮«النبي في الجنة و الشهيد] في الجنة [والمولود في الجنة] والموؤدة [في الجنة]»‬‎ ‮‭50‬‬‎
‮«بل في شيء قد فُرغ منه. قال: ففيم العملُ إذاً يا رسول الله؟ فقال: اعملوا فكلّكم ميسّرٌ لما خُلِق له»‬‎ ‮‭51‬‬‎
‮«تخيّروا لإمامتكم وتخيروا لنطفكم»‬‎ ‮‭47‬‬‎
‮«ثلاثة لا ينظر الله إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم أُشميط زانٍ، ومفلس مرح مختال، ورجل اتجر ببضاعة لا يبيع ولا يشتري إلا بيمين»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة المنفق سلعته بالأيمان الفاجرة، والمسبل إزاره الذي يجرّه خيلاء والمنّان»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«جهدٌ مِن مُقلٍّ»‬‎ ‮‭147‬‬‎
‮«خير أمتي من رغب لديني وقُتل دون سنتي»‬‎ ‮‭38‬‬‎
‮«خيّرت بين أن يدخل شطر أمتي الجنة وبين الشفاعة فاخترت الشفاعة لأنها أعم فهي نائلة من لا يشرك بالله شيئاً»‬‎ ‮‭39‬‬‎
‮«رحمة الله [على] كل من سكت فسلم أو قال فغنم»‬‎ ‮‭46‬‬‎
‮«رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما لم يستطيعوا أو ما استكرهوا عليه»‬‎ ‮‭50‬‬‎
‮«سألت اليهود فكذبوا على موسى، وسألت النصارى فكذبوا على عيسى عليهما السلام، وسيُكذب عليّ من بعدي، فما بلغكم عني فاعرضوه على كتاب الله، فما وافق كتاب الله فهو مني، وما خالفه فليس مني»‬‎ ‮‭28‬‬‎
‮«سباب المؤمن فسق وقتله كفر وأكل لحمه معصية لله وحرمة ماله كحرمة دمه»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«ستكون [بعدي] أئمة لا يهتدون بهداي، ولا يستنُّون بسنتي، فمن تابعهم ودخل عليهم فمالأَهم على ظلمهم فإنا منه بريء»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«ستكون من بعدي أئمة لا يستنون بسنتي ولا يهتدون بهدايتي فقالوا: فكيف المخرج؟ فقال: أطيعوهم ما لم يمنعوكم الصلوات الخمس»‬‎ ‮‭46‬‬‎
‮«سيكون من بعدي شياطين في جثمان الرجال، يأتون المجالس كلهم يكذب على الله وعلى رسوله»‬‎ ‮‭53‬‬‎
‮«صلّوا خلف كل بار وفاجر»‬‎ ‮‭46‬‬‎
‮«صنفان من أمتي لا تنالهم شفاعتي يوم القيامة، لعنهم الله على لسان سبعين نبياً، قيل: من هما يا رسول الله؟ قال: القدرية والمرجئة»‬‎ ‮‭54‬‬‎
‮«طلحة في الجنة والزبير في الجنة»‬‎ ‮‭32‬‬‎
‮«عبادة العالمِ ليلة واحدة تعدلُ عبادة غيرهِ سنة»‬‎ ‮‭147‬‬‎
‮«علي خليفتي في أمتي ووصييّ من بعدي»‬‎ ‮‭34‬‬‎
‮«عليك بالشام، فإن الله قد توكل لي بالشام وأهلها، ولا تقوم الساعة حتى ينتقل خيار أهل العراق إلى الشام وشرار أهل الشام إلى العراق، قال: وإن الفتنة بالمشرق وبها يطلع قرن الشيطان، وفيها تسعة أعشار السحر ومردة الجن وكل داء عضال، ومنها يخرج الدجال لعنه الله ويبقى الإسلام والدين بأرض الشام»‬‎ ‮‭60‬‬‎
‮«قل الحق ولو كان مرّاً، وإن خفت القتل، ولا تشرك بالله وإن قتلت أو حرقت أو عذبت»‬‎ ‮‭49‬‬‎
‮«قوم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرميّة»‬‎ ‮‭44‬‬‎
‮«كل سبب ونسب منقطع غداً يوم القيامة إلا سببي ونسبي»‬‎ ‮‭61‬‬‎
‮«كل مولودٍ يولد وهو على الفطرة ما لم يكن أبواه يهودانه أو ينصِّرانة أو يمجسانه، ثم يقر عليه لسانه إما شاكراً وإما كفورا»‬‎ ‮‭53‬‬‎
‮«كما لا ينفع مع الشرك عملٌ لا يضر مع الإيمان عمل»‬‎ ‮‭38‬‬‎
‮«لا بد من إمام بر أو فاجر يقيم الدين»‬‎ ‮‭46‬‬‎
‮«لا ترجعوا من بعدي كُفّاراً يضرب بعضكم رقاب بعض»‬‎ ‮‭41‬، ‭47‬‬‎
‮«لا تزال طائفة من أمتي تقاتل على الحق ظاهرين حتى تقوم الساعة»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«لا تسموا أهل القبلة بالكفر، ولا تكفروا أمتي، وتسمَّوا بما سمّاكم الله المؤمنين والمسلمين عباد الله، فإن الله تبارك وتعالى جعل الجزية عصمة دمٍ من أعطاها [على دينه] وماله وحرمته»‬‎ ‮‭42‬‬‎
‮«لا تكن طعّاناً ولا لعّاناً»‬‎ ‮‭46‬‬‎
‮«لا يدخل الجنة أحد بعمله، قيل ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله برحمته»‬‎ ‮‭38‬، ‭52‬‬‎
‮«لا يدخل الجنة كل لحم نبت من السّحت، وكل لحم نبت من السّحت فالنار أولى به»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«لا يدخل الجنة مخنث ولا ديوث ولا فحلة النساء ولا الركاضة، قيل: وما الركاضة يا رسول الله قال: [التي] لا تغار»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، و[لا]يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«لا يمنعن أحدكم مخافة الناس أن يقول بالحق إذا شهده وينكر الباطل»‬‎ ‮‭49‬‬‎
‮«لا يمنعن أحدكم مخافة الناس أن يقول بالحق أو يتكلم به إذا شهده»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«لتأمرنّ بالمعروف ولتنهونّ عن المنكر، ولتأخذنّ على يد الظالم ولتأطرنّه على الحق أطراً، [ولتقصرنه على الحق قصراً]، أو ليعذبنّكم الله بعذاب، ثم يلعنكم كما لعن أصحاب السبت، وكان أمر الله مفعولا»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«لعن آكل الربا وموكله وشاهده وكاتبه»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن الرجل يتشبه بالنساء ولعن المرأة تتشبه بالرجل»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن الله الراشي والمرتشي والماشي بينهما»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن الله الزائد في القرآن»‬‎ ‮‭56‬‬‎
‮«لعن الله الزائد في كتاب الله والناقص منه»‬‎ ‮‭56‬‬‎
‮«لعن الله الزائد في كتاب الله، والمستحل لما حرم الله، والمحرم لما أحل الله، والمستحل من عترة رسول الله ما حرم الله عليه»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن الله المتسلط على أمتي [بالجبروت] والمستأثر بفيئها»‬‎ ‮‭47‬‬‎
‮«لعن الله المحلل والمحلل [له]»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن الله المرجئة على لسان سبعين نبياً قيل: وما المرجئة يا رسول الله؟ قال: الذين يقولون: الإيمان قولٌ بلا عمل»‬‎ ‮‭43‬‬‎
‮«لعن الله النائحة والمستمعة والمتغنية والمتكهنة»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن الله من جلس على مائدة يشرب عليها الخمر وبيتاً يأويه»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن النّامصة والواشمة والمتوشمة»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن بيتاً يدخلها مخنث»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن سبعة لعنهم الله، ولعن أحداً سبع لعنات، لعن الله من عمل عمل قوم لوط سبع لعنات، لعن الله من أتى البهائم، لعن الله من غير [شيئا من] تخوم الأرض، لعن الله من سب شيئاً من والديه، لعن الله من ادعى إلى غير أبيه، لعن الله من تولى غير مواليه وأولي نعمته»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لعن شارب الخمر وساقيها وآكل ثمنها وعاصرها ومعتصرها وبائعها ومبتاعها وحاملها والمحمولة إليه»‬‎ ‮‭48‬‬‎
‮«لكل نبي حواريّ وحواريّ أمتي الزبير وطلحة»‬‎ ‮‭32‬‬‎
‮«لم يؤمن بي من لم يأمن جاره بوائقه. قيل: وما بوائقه يا رسول الله؟ [قال]: غدره وظلمه، والمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده»‬‎ ‮‭39‬‬‎
‮«لو أن أهل السموات والأرض اشتركوا في دم امرئ مسلم حرام لكبهم الله جميعا على مناخرهم في النار»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«لو لم تذنبوا لجاء الله بقوم يذنبون، ثم يستغفرون فيغفر لهم»‬‎ ‮‭38‬‬‎
‮«ليرفعن يوم القيامة رجال [ممن صاحبني]، حتى إذا رأيتهم [ورفعوا إليّ اختلجوا دوني] فأقول: يا رب أصحابي أصحابي، فيقول: لا تدري ما أحدثوا بعدك»‬‎ ‮‭47‬‬‎
‮«ليس منّا من لم يجل كبيره ويرحم صغيره»‬‎ ‮‭241‬‬‎
‮«ليلني في الصف الأول أولو النهى منكم ثم الذين يلونهم»‬‎ ‮‭47‬‬‎
‮«ما أخاف على أمتي مؤمناً ولا كافراً، فأمّا المؤمن فيمنعه من الكذب إيمانه، وأمّا الكافر فيمنعه كفره، ولكني أخاف عليهم منافقاً وفاجراً بين اللسان، يقولون بما [لا] يعرفون ويعملون بما ينكرون، ولا تقوم الساعة حتى يسود كل حي بنفاقه، وحتى يؤم أمتي من لا يزن عند الله قشرة شعير ولا جناح بعوضة، ومن إذا صعد المنبر قال بالحكمة وإذا نزل سلب الحكمة»‬‎ ‮‭28‬‬‎
‮«ما كان كفر بعده إيمان إلا كان مفتاحه التكذيب بالقدر»‬‎ ‮‭51‬‬‎
‮«ما من رجل يموت وفي قلبه مثقال حبة من خردل من كبر لم تحلّ له الجنة أو يجد ريحها أو يراها»‬‎ ‮‭42‬‬‎
‮«ما من شيء أحوج إلى طول سجن من لسان»‬‎ ‮‭46‬‬‎
‮«ما من كلمة تدفع عني سوطين إلا تكلّمتها وليس الرجل على نفسه إذا ضرب أو عُذّب أو حُبس أو قيد أو حرق أو أُوعد»‬‎ ‮‭50‬‬‎
‮«مدمن خمر كعابد وثن، ولا تقبل صلاته أربعين يوماً، ومن شربها في الدنيا لم يشربها في الآخرة، ويسقى منها من الصديد»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«من أتى رجلاً بشهوة أو أتى النساء في أدبارهن فقد كفر بالله»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«من ادعى غير أبيه، وتولى غير مواليه فالجنة عليه حرام، وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«من أصبح وأمسى وليس المسلمون من أكبر همّه فليس منهم، ومن عيّر مؤمناً أو غشه فليس منا»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«من أعان على دم امرئ مسلم بشطر كلمة لقي الله يوم القيامة آيساً من رحمته»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«من أقام حدّاً من حدودِ اللهِ أفضلُ من عبادةِ العابد ستّين سنةً»‬‎ ‮‭147‬‬‎
‮«من أكل لأخيه المسلم أكلة في الدنيا أطعمه الله مكانها في النار، ومن لبس لأخيه المسلم ثوباً ألبسه الله يوم القيامة من نار جهنم، ومن سمّع بأخيه المسلم في الدنيا سمّع الله به يوم القيامة»‬‎ ‮‭42‬‬‎
‮«من انتهب نهبةً يرفع المسلمون إليها رؤوسهم فليس منا، ومن غشنا فليس منا»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«من ترك ديناراً أو دينارين فقد ترك كيّه أو كيّتين»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«من خالف عني فاقتلوه»‬‎ ‮‭31‬، ‭103‬‬‎
‮«من خرج على أمتي وهم جميعاً ليفرق بينهم فاقتلوه كائناً من كان، لا يغفر لمن نكث الصفقة، قيل: وما نكث الصفقة يا رسول الله؟ قال: الإمام تعطيه صفقتك ثم تخرج عليه بسيفك»‬‎ ‮‭32‬‬‎
‮«من خرج من بيته فرأى شيئاً يكرهه فرجع تطيّراً من أجله رجع وهو كافر»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«من صام أو صلى أو تصدق ليرائي بذلك فقد أشرك»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه»‬‎ ‮‭32‬‬‎
‮«من قتل بعد العفو، أو أخذ الفدية فهو خالد مخلد في النار»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار»‬‎ ‮‭28‬‬‎
‮«من كفر بحرف من القرآن فقد كفر بالقرآن أجمع»‬‎ ‮‭56‬‬‎
‮«من مات دون ماله فهو شهيد ومن قتل دون أهله بنفسه فهو شهيد ومن قتل دون دينه فهو أحق بالشهادة»‬‎ ‮‭37‬‬‎
‮«من مات وعليه دين لم يدخل باب الجنة. [فقيل]: ولا القتيل في سبيل الله، فقال: ولو قتل سبعين مرة ثم أحيي ثم قتل وعليه دين لم يلج باب الجنة»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«من مات ولم يحج ولم يمنعه من ذلك مرض حابس ولا سلطان جائر ولا قلة ذات يديه مات يهودياً أو نصرانيا»‬‎ ‮‭40‬‬‎
‮«يا فاطمة بنت محمد ويا صفية عمة محمد اشتريا أنفسكما من الله فإني لا أملكُ لكما من الله شيئاً»‬‎ ‮‭61‬‬‎
‮«يا معشر المسلمين من يعذرني من رجال قد بلغني أذاهم في أهلي، والله ما علمت من أهلي، إلاّ خيراً ولقد ذكروا رجلاً ما علمت منه إلاّ خيراً»‬‎ ‮‭243‬‬‎
‮«يأتي المقتول يوم القيامة متعلقاً بقاتله حتى يوقفه بين يدي الله تعالى وأوداجه تشخب دماً، ويقول: يا رب سل هذا فيم قتلني؟ فيقول الله تبارك وتعالى ذلك فيقول: أمرني فلان فقتلته ليكون لي العزّ أو ليكون العزّ لفلان وقتلته ظلماً، فيقول له: بُؤ بلعنةٍ مني ثم يلعنه أهل الجمع ثم يساق إلى النار»‬‎ ‮‭41‬‬‎
‮«يأتي على النّاس زمان يكون فيه المؤمن أذل من الأمة، ويكون المستمسك بدينه كالقابض على الجمرة، ولا يحور فيه المؤمن إلاّ كما يجوز رأس الحمار الميت»‬‎ ‮‭28‬‬‎
‮«يخرج في آخر الزمان رجل مني يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت جوراً وظلماً، من المشرق يخرج، وبالمشرق كنز الله وفيه أنصار بيت الله، ومنه تطلع الرايات السود مع أولياء الله، فينتقم الله بهم من أعدائه، وبهم ينصر الله دينه [فأتوهم] ولو حبواً على ركبكم، فإن فيكم المهدي على مقدمتكم جبرائيل، وعلى ساقتهم ميكائيل يعطون النصر، والفتى الشهيد منهم له مثل أجر سبعين شهيداً منكم، لأن أمتي مثل المطر لا يدري أولها خير أم آخرها، يباهي الله بهم الملائكة عليهم السلام، ويظهر بهم حجته ويثبت بهم خلافته، والشام بها نزل الأنبياء وبها الزلازل والفتن، ومنها بدأ هدم الدين، ومنها ينتقم لأهل نبي الله عليه السلام»‬‎ ‮‭60‬‬‎
‮«يلي أمتي من إذا أطاعوه أكفرهم وإذا عصوه قتلهم، وإذا سألوه حرمهم، وإذا بكوا لم يرحمهم، وإن سكتوا نكّل بهم، وإن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً فطوبى للغرباء»‬‎ ‮‭28‬‬‎
‮«يهجم عليّ الآن رجل مفتّر وهو من أهل الجنة، فهجم عليه عثمان بن عفان»‬‎ ‮‭30‬‬‎
‮«يؤمكم خياركم فإنهم وفدكم فيما بينكم وبين ربكم»‬‎ ‮‭47‬‬‎