Browse results

You are looking at 1 - 10 of 388 items for :

  • Philosophy, Theology & Science x
  • Upcoming Publications x
  • Upcoming Publications x
  • Just Published x
  • Access: Open Access x
  • Search level: All x
Clear All
Volume Editors: and
Islamic Sensory History, Volume 2: 600–1500 presents a selection of texts translated into English from Arabic and Persian. These selected texts all offer illustrative engagements with issues related to the sensorium in different times, places, and social milieus throughout the early and medieval history of Islamic societies. Each chapter is prefaced by an introductory essay by the translator, with specific attention to the role of the senses in the translated text’s language, genre, and social context.

Contributors
Eyad Abuali, Tanvir Ahmed, Hanif Amin Beidokhti, Shahzad Bashir, Maroussia Bednarkiewicz, David Bennett, Hinrich Biesterfeldt, Julie Bonnéric, Adam Bursi, Fatih Han, Rotraud Hansberger, Jan Hogendijk, Domenico Ingenito, Anya King, Hannelies Koloska, Christian Lange, Danilo Marino, Richard McGregor, Pernilla Myrne, Nawal Nasrallah, Zhinia Noorian, Austin O’Malley, Franz Rosenthal (†), Everett K. Rowson, Abdelhamid I. Sabra (†), George Sawa, Asghar Seyed-Gohrab, Jocelyn Sharlet, Cornelis van Lit, Geert Jan van Gelder, James Weaver, Ines Weinrich, Brannon Wheeler, Alan Williams, Cyrus Ali Zargar.

Abstract

Comparing ʿAbd al-Jabbār’s (d. 415/1025) ethical assessment of acts with their legal status, this paper draws attention to the complex manner in which he arrives at his definitions. The detailed analysis complicates the often presumed dichotomy between consequentialist and deontological approaches to ethics and between rationalist Muʿtazilism and theistic subjectivist Ashʿarism. It demonstrates that ʿAbd al-Jabbār employs both consequentialist and deontological perspectives. The paper argues that ʿAbd al-Jabbār’s definitions of “good,” “bad” and “obligatory” derive from taking God’s justice (ʿadl) as the standard by which he evaluates divine and human action, thus reversing analogizing from the seen to the unseen. Understanding an action as tipping the balance of justice in favor or against the agent explains ʿAbd al-Jabbār’s ethical and legal definitions of acts. It shows how an act of benefit for somebody else establishes a right for the agent and an obligation of restitution on the recipient.

Open Access
In: Journal of Islamic Ethics
In: Philosophical Studies Journal

Abstract

In several passages of the Arabic commentaries on Aristotle’s Rhetoric, the Greek term hexis (gr. ἕξις, stable disposition to produce certain acts) is rendered by himma (aspiration), whose definition is taken in a politico-psychological sense. Other passages of these commentaries and other works of philosophy written in Arabic attest for the presence of himma with the same meaning, and with significant frequency and in crucial passages – despite the term’s absence from the indexes of modern editions of these texts. The present article proposes an exhaustive study of the definitions of himma employed in its politico-psychological sense and of its characteristics outside the definitions before comparing it, on the one hand, with other acceptions of himmaṣiġar al-himma (pusillanimity), kibar al-himma (magnanimity), the himmas as different energies of the soul, the himma according to the sūfīs, the himma at the source of the himmas – and, on the other hand, with the Aristotelian hexis, with malaka, and with the Stoic hexis. Finally, we attempt to identify the origines of the concept of himma in its politico-psychological sense.

Open Access
In: Philosophical Studies Journal

ملخص

القصد من هذه الدراسة معالجة قضية التقدم والتأخر في الفلسفة الإسلامية، من خلال تساؤل حول إمكانية تطور النظر الفلسفي، بل وقيامه أساسا، دون الأخذ بعين الاعتبار مفهومي التقدم والتأخر. قادنا تأملنا للمتن الفلسفي الإسلامي، في قراءته وتفاعله مع المتن الأرسطي على الخصوص، إلى تجلية أهمية مفهومي المتقدم والمتأخر، في الفلسفة العربية الإسلامية، من حيث إنهما يؤسسان للتّرتيب، بحيث يكون للمتقدّم دور غير الدّور الذي هو للمتأخّر، فهاهنا لا يلحق المتأخر منها بالمتقدّم، بل يكون للمتقدّم دور أساس يحكم المتأخر. فالبرهان، مثلا، لا يقوم دون تقدم المقدّمات الأولية والضّرورية والمناسبة، والميتافيزيقا نفسها لا تقوم دون تقدم مبدأ عبد التناقض وأخذه كمنطلق أولي في البحث الميتافيزيقي، وينطبق الأمر نفسه على العلم الطبيعي؛ بل إن الفلسفة لا يمكن تعلّمها على المجري الصناعي دون تقدم معرفة بالرياضيات عند أفلاطون، أو معرفة بالمنطق عند أرسطو. وبناء على ما سيتبين من كون مفهوم التقدّم أساسا للنظر الفلسفي ومكونا من مكوناته ومهمازا لتطوره وتقدّمه، ننتهي إلى دور مفهوم التقدم في حل نزاعات العلوم وتقدمها.

Open Access
In: Philosophical Studies Journal
Author:

ملخص

غايتنا من هذه الدراسة الوقوف على الكيفية التي أفاد بها هايدغر في بناء تصوره للفلسفة والحياة الدينية في المرحلة المبكرة من مساره الفلسفي، وذلك من خلال الوقوف على المنظور الفلسفي الذي بلوره في سياق تأويله لمصادر فكره اللاهوتية على ضوء رؤيته الفلسفية التي استقاها من دراسته لفلسفة القيم والمنطق، كما من دراسته للفلسفة المسيحية في العصر الوسيط، والتي انتهت إلى اعتبار مشكلة الحياة محور تفكيره الفلسفي في هذه الفترة. لم تكن فلسفة هايدغر لاهوتا فلسفيا، لأنها استطاع حفظ المسافة الفاصلة بين المنظور اللاهوتي والمنظور الفلسفي وشدد على ضرورة التمييز بينهما في فهمنا للإنسان ووجوده. لكنها لم تكن فلسفة منقطعة الصلة باللاهوت؛ لأنه نهل من هذا الأخير في بناء إشكالية فلسفته المبكرة والانتقال منها صوب السؤال المحوري الذي هيمن على مساره الفلسفي اللاحق؛ سؤال الوجود وحقيقته.‬

Open Access
In: Philosophical Studies Journal

ملخص

‫تتعلق المقالة بمكانة الموسيقى في الحياة الاجتماعية والثقافية في المجال الإغريقي الواسع. جيلاً بعد جيل، ومنذ ما قبل الإغريق، ميّزت النُخبة بين متتالية من الأصوات العارية من نظام ومتتالية من الأصوات ذات تأليف منظَّم يترتّب عنه نغمٌ؛ وأصبحت المعرفة بالأنغام، أي الهَرمونيا أو الموسيقى، عنصراً أساسياً في النظر إلى نظام الكون. ثم أصبحت الموسيقى منذ القرن السابع قبل الميلاد مكوّناً أساسياً من الفاعلية الفكرية، قبل أن تتّخذ طابع الضرورة المذهبية لدى الفيثاغوريين الذين يتصوّرون الكون عدداً ونغماً. ثم انتبه الإغريق إلى أهمية الموسيقى في تكوين شخصية الإنسان؛ إذ ارتكز عندهم تكوين الفرد على تعلّم الشعر والدين والرياضة البدنية والموسيقى. وعُدّت هذه العناصر متكاملة في تشييد شخصية سليمة وقويّة. واقتنعت النخبة بكون الموسيقى بدون تريّض بدني تكوّن شخصية ضعيفة الروح، والرياضة بدون موسيقى قد تنشئ فرداً بليداً وبدون ذوق ولا ثقافة مدنية. المقالة، إذن، عرض للأفكار الأساسية في باب الموسيقى لدى القدماء، وأوجه تفاعل نظرية الموسيقى مع التصورات الفلسفية والأبنية الفكرية عامة.‬

Open Access
In: Philosophical Studies Journal