Browse results

You are looking at 1 - 4 of 4 items for :

  • Primary Language: ara x
  • Search level: All x
Clear All

‮الملخص‬‎

‮تناولت هذه الدراسة توضيح معاني ودلالات مصطلحات تكرر ظهورها في قيود السماعات والقراءات في المخطوطات العربية، وهي: مصطلح السماع حضوراً، ومصطلح السماع نقلاً/ أو منقولاً، ومصطلح السماع أصلاً، ومصطلح السماع أصلاً ونقلاً، ومصطلح إجازةً إن لم يكن سماعاً، ومصطلح القائمة وجمعها قوائم، ومصطلح وجهة. وبيَّنت أن بعض القيود المثبتة على النسخة تشكل عائلة واحدة، كل قيدٍ منها يُفضي إلى الآخر ويفسره. وأنَّ معرفة هذه المصطلحات تفتح باباً جديداً في دراسة المخطوطات العربية، وفي فهم سير الحركة الفكرية في القرون المتقدمة. كما أنها تُذكر للمرة الأولى.‬‎

In: Journal of Islamic Manuscripts

‮الملخص‬‎

‮تناولت هذه المقالة صورَ الإجازاتِ المنقولةِ في المخطوطاتِ، من حيث سبب تقييدها، وتحديد الوظيفة التي تضطلع بها، وقد تبيَّن أنَّ هناك ثلاثة أصناف من هذه الإجازات، الصنفُ الأول: غرضه توثيق النسخة وتحديد أصلها الذي نَقلتْ منه وقابلت به، وبالتالي إعلاء قيمتها، وهذا النقل يقوم به صاحب النسخة، أو زميل له في مجلس العلم.‬‎

‮والصنفُ الثاني: إما أن يكون غرضه إثبات سند الشيخ المُدرِّس للجزء، وهنا يكون الناقل مستفيدٌ متأخرٌ من النسخة، أو الشيخ المدرِّس نفسه، أو أن يكون غرضه إثبات أن مضمون هذه النسخة حصَّله من نسخة أخرى. فينقل إجازته من النسخة القديمة إلى النسخة الجديدة، والناقل في هذه الحالة مالك لاحق للنسخة.‬‎

‮أما الصنف الثالث: فغرضه توثيق النسخة وإبراز قيمتها لرفع ثمنها عند البيع، والناقل في هذه الحال أحد الوراقين المميزين.‬‎

‮وعليه فإن دراسة هذا الإجازات تساهم في توثيق النسخة وتحديد نسبها، في حالة الصنف الأول، كما أنها أداة تساعد في تتبع حركة انتقال ملكية النسخة في الحالة الثالثة من الصنف الثاني.‬‎

In: Journal of Islamic Manuscripts

‮الملخص‬‎

‮يعرِض هذا المقال قيداً جديداً من قيود توثيق المخطوطات، وهو قيد تفريغ الكتب نسخاً ومعارضةَ. الذي تتمحور وظيفته في إثبات أصالة النسخة التي جاء عليها، وإثبات جزءٍ من نسب النسخ المتفرِعَة عنها، كما تمَّ في ثنايا البحث التفريق بين إجازتي السماع والقراءة مع تحديد سبل الكشف عنهما. وتتألف عينةُ الدراسة من مجاميع مكتبة المدرسة العمرية المحفوظة في المكتبة الوطنية بدمشق، والمتاحة على موقع الألوكة.‬‎

In: Journal of Islamic Manuscripts

‮الملخص‬‎

‮يمكن أن تُسهم دراسة مخطوطات الباسي الإباضيّة منها، رغم ما شابها من ضياع، في إعادة تأريخ المكتبة، كما يمكنها أن تلقي ضوءا على تاريخ العائلة في علاقتها بالإباضيّة مدّا وجزرا. فضلا عن أهميّة دراسة المجموعات الإباضيّة في الكشف عن حركة صور تلقّي العلوم والمعارف وتبادلها داخل الفضاء الجزيريّ وتأثرها بالفضاءات المتاخمة لها وعن علاقات الجوار والتّثاقف بين إباضيي جربة مع غيرهم مغربا ومشرقا، وتشي بعمق تواصلهم المغاربيّ والمتوسطيّ. ويصير المخطوط تبعا لذلك خزّانا للأفكار والرّؤى والتصوّرات، لا يقلّ أهميّة عن التّحف المتحفيّة والمباني المعماريّة، ومختلف مكوّنات التّراث الماديّ وغير الماديّ الأخرى. تلك هي ملامح الحركة الدّؤوب التي تتكشّف من خلال دراسة مجموعات المخطوطات الإباضيّة بجربة، والتي تنمّ عن ثقافة المخطوط عند الإباضيّة، وتبرز مكانة العلم والتعلّم في الجزيرة، وفي حوض البحر الأبيض المتوسّط عموما. وقد أسهم مشروع رقمنة مكتبة الباسيّين بجربة في التفطّن إلى مجموعة من المخطوطات الإباضيّة على جانب كبير من الطّرافة والقيمة العلميّة تبرز هذا التّفاعل الحيّ بين إباضيّة جربة وغيرها من مناطق العلم والمعرفة، كما تؤكّد على علوّ شأن آل الباسي ومؤسّسيها الحاج سالم وعثمان تحديدا، وتكشف عن تنوّع مصادر مخطوطات الباسي وحرص القائمين عليها على جلبها ونسخها وعنايتهم بتجليدها وحفظها‬‎

In: Journal of Islamic Manuscripts