Research Abstracts

In: Journal of Islamic Ethics

If the inline PDF is not rendering correctly, you can download the PDF file here.

Keywords:
I
معتز الخطيب

أستاذ المنهجية والأخلاق في كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، والمشرف على وحدة المنهجية والأخلاق في مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق

نحو قراءة منظومية أخلاقية للفقه: الإجهاض نموذجًا

يقدم هذا البحث مدخلاً جديدًا لدراسة العلاقة بين الفقه والأخلاق من خلال تأمل الأحكام الفقهية نفسها وما إذا كانت تستند إلى بنية أخلاقية بالمنظور الحديث، سواءٌ الأخلاق المعيارية أم التطبيقية، وهي محاولة لتجاوز مجرد الانشغال بالصياغة المعاصرة للأحكام الفقهية إلى معالجة مشاغل حديثة وتأمل العقل الفقهي نفسه من خلال موضوعاته وأحكامه. ويتخذ الباحث من أحكام الإجهاض في المذهب الحنبلي نموذجًا تطبيقيًّا للقراءة المنظومية الأخلاقية التي يقترحها، وهي تعني أربعة أمور: الأول: اعتبار أحكام الجنين في مختلف الأبواب منظومةً متكاملةً وحَمْل بعضها على بعض، والثاني: تَتَبع عِلَل الأحكام التي تختلف بحسب كل مسألة، والثالث: استيعاب كتب المذهب بأشكالها المختلفة، والرابع: الجمع بين الفروع والأصول عبر تأمل منهجية الحنابلة في تقرير مسائل الإجهاض.

وبناء على هذه القراءة المنظومية اتضح أن أحكام الإجهاض في المذهب تدور على ثلاثة أوصاف هي: انعقاد النطفة ولدًا بِتَحولها إلى علقة وهو أول أحوال الحمل، والتخليق وهو ظهور صورة الإنسان فيه أو بعضها، ونفخ الروح. وتختلف أحكام الجنين - وهي كثيرة - بحسب هذه الأوصاف وجودًا وعدمًا، وقد أثبت الحنابلةُ للجنين نوع استقلالية ولكنها ليست مطلقة، فحياة الجنين ليست كاملة ما دام يتحرك بغيره.

يقوم الفقه الحنبلي عامةً على المنهجية النصية والبعد عن الرأي المجرد، ويحاول إعمال جميع النصوص ما أمكنَ، ولكن فقهاء المذهب المتأخرين اعتنوا بتعليل المسائل وبيان وجه الحكم ضمن نظرٍ يَنتظم جميع الأحكام بما ينسجم مع قواعد المذهب وأصوله، ولو نظرنا إلى تعليلاتهم هنا نجدها تقوم على نظرين: أخلاقي وديني، يتلخصان في: (1) مركزية الروح الإنسانية، (2) ومراعاة الحياة الاعتبارية السابقة على نفخ الروح، (3) ووجود صفة الآدمية في الجنين واحترامها، (4) وأن الكلام في الجنين وأحكامه عامة مسألةٌ تتعلق بقضية الخلق الإلهي والحكمة المرادة منه.

Mutaz Al-Khateeb

Dr. Mutaz Al-Khatib is assistant professor of methodology and ethics at the Faculty of Islamic Studies in Hamad Bin Khalifa University. He also supervises the Unit of Methodology and Ethics in the Center for Islamic Legislation and Ethics (CILE).

Towards a Systematic Moral Approach to Islamic Jurisprudence: Abortion as a Case

This research paper presents a new approach to the study of the relationship between jurisprudence (fiqh) and ethics through a careful consideration of the jurisprudential rulings themselves, and studying if they are based on a (normative or applied) ethical structure from a modern perspective. It is an attempt to overcome the mere preoccupation with the contemporary formulation of jurisprudential rulings. It is also to focus on dealing with modern issues, and to study the jurisprudential mind itself through its themes and provisions.

The author presents the Islamic provisions on abortion from the Ḥanbalī School perspective, as an example. On this basis, the presented matter is given as a practical case of the systematic moral approach that the researcher proposes, which focuses on four aspects. First, considering the provisions on the embryo, in various perspectives, as a holistic system where each element completes the other. Second, tracing back the reasoning of the provisions varying according to each issue. Third, considering all the various kinds of books of this School. Fourth, combining the concrete rules with the methodological principles by carefully considering the Ḥanbalī methodology in issuing rulings related to abortion.

Based on this systematic approach, it has been proved that the provisions on abortion according to the Ḥanbalī School cover three aspects; a) the coagulation of a semen-drop towards an embryo by its transformation into a clinging substance, as the first state of pregnancy, b) the creation of form, i.e., when the image of a human being starts to appear fully or partially, c) the creation of the soul. The provisions on the embryo, which are many in number, vary according to these descriptions. Hanbali scholars proved that the embryo has a kind of independence, but not an absolute one because its life is not complete as long as its movement is run by someone else.

In general, jurisprudence formulated by the Ḥanbalī School is based on textual methodology as well as avoiding any rational opinions. It also attempts to implement all texts as much as possible. However, later Hanbali scholars have focused on the reasoning of the various issues and the explanation of the scope of the rulings, from the assumption that all the provisions are in accordance with the rules and fundamentals of the Ḥanbalī School. They explain this in terms of ethics and religion. These two approaches may be summarized as: (1) the centrality of the human soul, (2) considering the potential life prior to ensoulment, (3) existence of and respect for human characteristics in the fetus, (4) the fetus and the rulings pertaining to it are matters of divine creation and divine wisdom.

II
صاحب عالم الأعظمي الندوي

زميل باحث في مركز حسن بن محمد آل ثاني للدراسات التاريخية، الدوحة، قطر

دور العلماء والمؤرخين في نقل النظريات السياسية الساسانية إلى الهند في عصر سلطنة دهلي: كتاب “فتاوى جهانداري” نموذجًا

إن الهدف الرئيس من هذا البحث هو دراسة القنوات التي أسهمت في نقل النظريات السياسية الساسانية إلى الدول الإسلامية ومنها سلطنة دهلي في الهند. ومن أجل تحقيق ذلك الهدف تم التعريف بالمصنفات السياسية مثل كتب النصائح والوصايا التي كان يتم إعدادها برعاية السلاطين في الدول الإسلامية الشرقية بهدف تعليم النظم السياسية والإدارية، والتي دونت بواسطة الكتب السياسية والإدارية التي صنفها الساسانيون في عهودهم. وعلى الرغم من أن بعض هذه الكتب تختلف اختلافًا يسيرًا في مضامينها وشكلها؛ إلا أن نصوص جميع تلك الكتب تعكس الأفكار السياسية المتنوعة المأخوذة من الأفكار السياسية الساسانية. وفيما يتعلق بترويج النظريات السياسية الساسانية في الهند بواسطة سلاطين دهلي، فقد تم التعريف ببعض العلماء والمؤرخين المعاصرين وكتاباتهم السياسية تعريفًا عامًا في حين اختير كتاب «فتاوى جهانداري» للعالم والمؤرخ الهندي ضياء الدين برني كنموذج، فهو يُعدّ من أهم الكتب وأخطرها في الفقه السياسي لتلك الفترة، وتم تحليل مضامينه ومقارنتها ببعض كتب الوصايا الساسانية لمعرفة مدى تأثير النظريات السياسية الساسانية في نظريات سلاطين دهلي السياسية والإدارية.

Sahib Alam Al-Azami Al-Nadwi

Fellow-researcher in the Centre of Ḥasan ibn Muḥammad Āl Thānī for Historical Studies (Doha, Qatar).

The Role of Religious Scholars and Historians in the Transmission of Sasanian Political Views to India in the Time of the Sultanate of Delhi: The Kitāb Fatāwī Jahandārī as an Example

The main objective of this research paper is to identify the channels that contributed to transferring Sasanian political theories to the Islamic countries, including the Sultanate of Delhi. In order to achieve that goal, the paper introduces some political works including Books of Counseling, and Mirrors for Princes that had been prepared under the auspices of the sultans in Eastern Islamic countries to teach the art of governance. These writings had been codified earlier in political and administrative books compiled by the Sasanians during their rule. Although the Islamic books quoted differ partly in their content and form, they all reflect various political ideas drawn from Sasanian theories. As for the spreading of Sasanian political theories to India by the sultans of Delhi, some contemporary scholars and historians and their political writings were identified. The book “Fatawa-I Jahandari” by Ziauddin Barani was chosen as an example, because it is one of the most important representatives of political writing of that period. Its content was analyzed and compared with that of some Sasanian political books to measure the scale of influence of the Sasanian political theories in the political theories of the Delhi sultanate.

III

Mohammad Fadel

Professor of Law at the University of Toronto Faculty of Law.

Political Legitimacy, Democracy and Islamic Law: The Place of Self-Government in Islamic Political Thought

Contemporary Political Islam, or Islamism, is commonly defined as a movement that seeks to apply the Shariʾa as the basic law of Muslim states. This suggests that political legitimacy in Islamic thought can be reduced to the conformity of a polity’s actions to a pre-determined body of rules that are supplied by revelation, as supplemented by the interpretations of jurists. Such a demand is reasonably understood to be non-democratic because it includes no room for self-government by making it either redundant, if it produces results that are in conformity with the norms of the Sharīʾa, or contradictory to self-government, if the results of self-government differ from revealed norms. I argue instead that Islamic constitutional theory and political thought provide explicit grounds for self-government based on a conception of the state that is grounded in the ideals of agency and fiduciary duties rather than conformity with the pre-determined substantive norms of revelation simpliciter. On this account, self-government is essential to political legitimacy because the legitimacy of the ruler’s decisions can only be understood from the perspective of whether the people, as the principal who authorized the agent (i.e., the government), approves of the government’s conduct, or can reasonably be understood to approve of the government’s conduct. This has important implications for understanding how a state can, consistent with self-government, incorporate the Sharīʾa and its values in its legislative system. Far from imposing particular outcomes, in most cases, the rules of the Sharīʾa will only present options for how public law may be made, while giving the public the freedom, through the exercise of its collective deliberation, to choose how it operationalizes various provisions and values of the Sharīʾa in positive law in relation to its own determination of its own rational good (maṣlaḥa).

محمد فاضل

أستاذ في كلية القانون بجامعة تورونتو

الشرعية السياسية والديمقراطية والشريعة الإسلامية: التسايُس من منظور الفكر السياسي الإسلامي

يُعرّف الإسلام السياسي المعاصر، أو الإسلاموية، بأنه حركةٌ تسعى إلى تطبيق الشريعة باعتبارها القانون الأساسي للدول الإسلامية. ويشير ذلك إلى أن الشرعية السياسية في الفكر الإسلامي يمكن أن تنحصر في انسجام تصرفات أيّ نظامٍ حاكم مع مجموعة محددة سلفًا من القواعد التي نزلت عن طريق الوحي ووضّحتها تفسيراتُ الفقهاء. غير أن هذا الطلب قد يبدو منافيًا لمفهوم الديمقراطية لأنه لا يترك مجالاً للتسايُس، فهو إما يجعل السياسة شكليًا (تحصيل حاصل)، إذا كان يفضي أصلاً إلى نتائج توجبها مع قواعد الشريعة، أو يجعله مناقضًا لمبدأ التسايس إذا كان يفضي إلى نتائج تختلف عن القواعد المنزلة عن طريق الوحي.

أما أطروحة هذه الورقة البحثية فهي أن النظرية الدستورية الإسلامية والفكر السياسي الإسلامي توفران أرضية صلبة للتسايس تقوم على مفهوم الدولة الذي يرتكز على فكرتَي الوكالة عن الشعب وأداء الأمانة المنوطة بها بدلاً من اختزال مسألة السياسة بمجرد الامتثال للقواعد الموضوعية المحددة سلفًا عن طريق الوحي وتنفيذها. ومن هذا المنظور، يُعدّ التسايس شرطًا ضروريًا للشرعية السياسية، إذ لا يمكن فهم شرعية قرارات الدولة إلا من خلال موافقة الشعب المتسايس، بصفته الأصل أو الموكٍّل الذي أذن للوكيل (أي الحكومة)، عن سلوك الحكومة وقراراتها، أو من خلال اعتبار موقف الشعب بمثابة موافقةٍ على سلوك الحكومة. ويترتب على هذا المنظور آثار مهمة لفهم كيفية تمكُّن الدولة من دمج الشريعة وقيمها في نظامها التشريعي بطريقة تتوافق مع مبادئ التسايس. وهكذا تكون الشريعة أبعد ما يكون عن فرض نتائج محددة في معظم الحالات، وتكتفي عوضًا عن ذلك بطرح خيارات لكيفية صياغة القانون العام، وفي ذات الوقت منح الشعب الحرية الكاملة، من خلال ممارسة حقه في المداولات الجماعية لاختيار كيفية تفعيل مختلف أحكام وقيم الشريعة في القانون الوضعي وفق نظرته لما يحقق النفع العام (المصلحة العامة).

IV

Mulki Al-Sharmani

Faculty of Theology, Study of Religions Unit, University of Helsinki

Marriage in Islamic Interpretative Tradition: Revisiting the Legal and the Ethical

This paper tackles the vexed relationship between the ethical and the legal in the patriarchal construction of marriage and spousal rights in Islamic interpretive tradition and its modern manifestations (i.e. contemporary Muslim family laws and conservative religious discourses). I approach the issue from two angles. First, I examine the work of selected Muslim women scholars from different countries, who since the late 1980s and early 1990s have been engaging critically with Islamic interpretive tradition, to unpack and critique patriarchal interpretations and rulings on marriage and divorce rights, and provide alternative egalitarian readings that are grounded in Qurʾānic ethics. Second, I shed light on how this patriarchal construction of marriage and gender rights impacts the lived realities of ordinary Muslim women and men. I focus on two national contexts: Egypt and Finland. I show-through analysis of courtroom practices in family disputes, marriage practices, and ordinary women’s understandings of the sacred text-that the exegetical and juristic construction of spousal roles and rights is increasingly unsustainable in the lived realities of many Muslims as well as becoming a source of tension on an ethico-religious level.

I draw on a number of studies which I conducted in the period from 2007–2018.

ملكي الشرماني

كلية أصول الدين، قسم دراسات الأديان، جامعة هيلسينكي

الزواج في التراث التفسيري الإسلامي:

إعادة النظر في الجانبين القانوني والأخلاقي

يناقش هذا المقال العلاقة المضطربة بين الجانبين الأخلاقي والقانوني في مؤسسة الزواج وحقوق الزوجين في التراث الإسلامي، وتجلياتها الحديثة من خلال قوانين الأسرة والخطابات المحافظة في المجتمعات الإسلامية. ويعالج البحث نقطتين مركزيتين: الأولى: استطلاع أعمال فئة من الباحثات المسلمات من بلدان مختلفة ممن انشغلن بدراسة التراث التفسيري في الإسلام منذ أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات؛ وسعَين إلى تقديم رؤى نقدية للتفسيرات والأحكام الأبوية المتعلقة بحقوق الزواج والطلاق، وحاولن تقديم تفسيرات بديلة تقوم على المساواة بين الجنسين بالاستناد إلى القيم الأخلاقية الثاوية في النص القرآني. وتتمثل النقطة الثانية في بحث التأثيرات التي يتركها النظام الأبوي على مؤسسة الزواج وحقوق الجنسين في الواقع الذي يعيشه المسلمون من الرجال والنساء، وقد اختارت الباحثة حالتي مصر وفنلندا كنموذج للدراسة. وبالاستناد إلى تحليل الممارسات القائمة في محاكم النزاعات الأسرية والزواج من جهة، وفهم النص المقدس لدى عموم النساء من جهة أخرى، تحاول الباحثة إثبات أن الفهم التفسيري والفقهي لدور كل من الزوجين وحقوقهما لم يعد من الممكن الاستمرار به في الواقع المعاصر، فضلاً عن تحوله إلى إشكالية على المستوى الأخلاقي والديني. وتتصل هذه الدراسة بجهد بحثي سابق أجرته الباحثة خلال الفترة الممتدة بين عامي 2007 و2018.

V

Carrie York Al-Karam

Faculty at University of Iowa and Director of Al-Karam Lab for Islamic Psychology

In this article the author attempts to give a brief summary and critique of the various ways Islamic Psychology is conceptualized and defined. She then proposes and discusses a conceptual model, the Multilevel Interdisciplinary Paradigm (MIP), as a potential theoretical unifier for the emerging field, which also serves as a methodology for defining it. Recommendations for ways forward in the domain of Islamic Psychology are also provided.

يناقش هذا المقال مفهوم علم النفس الإسلامي كما تم التأسيس له في عدد من الدراسات، ويقدم رؤية نقدية ومختصرة للتصورات المختلفة التي يتم من خلالها تحديد المفهوم. وفي محاولة لإعادة صياغة مفهوم «علم النفس الإسلامي» مجدّدًا تقترح الكاتبة منهجية متعددة التخصصات أو المستويات، وذلك من أجل الوصول إلى مفهوم موحد، كما تقدم مقترحات متعددة لتطوير هذا المجال.

If the inline PDF is not rendering correctly, you can download the PDF file here.